الجمعة 21 فبراير 2020
مجتمع

تعزيزا للبنيات الاستشفائية بالحي الحسني.. تدشين مركز لتصفية الدم ومركز صحي حضري

تعزيزا للبنيات الاستشفائية بالحي الحسني.. تدشين مركز لتصفية الدم ومركز صحي حضري لحظة تدشين مركز تصفية الدم

في إطار تعزيز البنيات الصحية بعمالة مقاطعة الحي الحسني، أشرف وزير الصحة خالد أيت الطالب، رفقة والي ولاية جهة الدار البيضاء ـ سطات حميد احميدوش، وعامل عمالة مقاطعة الحي الحسني خديجة بنشويخ، يوم السبت 16 نونبر 2019، على تدشين مركز لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي، وهو ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومؤسسة الامل لمساعدة المصابين بمرض القصور الكلوي.

 

ويهدف هذا المركز، الذي ساهمت فيه المبادرة بمبلغ يصل إلى (4 مليون و300 ألف درهم) من خلال إعادة التهييء والتجهيز، إلى محاربة الهشاشة وتقوية العرض وتجويد الخدمات بالنسبة لمرضى القصور الكلوي من الفئات المعوزة بعمالة مقاطعة الحي الحسني، والاستجابة لجميع طلبات تصفية الدم المعبر عنها من طرف المواطنين من خلال تقوية العرض الصحي وتغطية الخصاص المسجل في هذا المجال. ويتكون المركز من آلات وتجهيزات  لتصفية الدم وقاعة لمعالجة المياه وأخرى للفحوصات الطبية فضلا عن بنيات للاستقبال والاستراحة.

 

 

كما أشرف الوفد نفسه، على تدشين المركز الصحي الحضري ليساسفة 2 الذي شيد على  مساحة تصل الى3000 متر مربع  وبتكلفة اجمالية تصل الى( 8 مليون درهم). وسيمكن هذا المركز من توفير مجموعة من الخدمات الصحية، نظير صحة الأم والطفل والصحة المدرسية والجامعية وصحة الشباب والوقاية الأولية من الأمراض المزمنة وبرامج تتبع الحالات الوبائية والفحص العلاجي والتوعية والاستشارات الطبية للمساعدة على الإقلاع عن التدخين وصيدلية إقليمية.

 

وتندرج هذه التدشينات، في إطار برنامج  تنمية الدار البيضاء الكبرى (2015 -2020 ) بغلاف مالي إجمالي لقطاع الصحة يزيد عن (161 مليون درهم)، ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأزيد من  (17 مليون درهم)، في أفق تنمية هذا القطاع الاجتماعي الحيوي الذي يأتي في صدارة الأسبقيات.