الاثنين 16 ديسمبر 2019
خارج الحدود

زيتوت: الدعوة لتنصيب الهيئة المستقلة للانتخابات الجزائرية محاولة لإعادة إنتاج ذات عصابة الحكم(مع فيديو)

زيتوت: الدعوة لتنصيب الهيئة المستقلة للانتخابات الجزائرية محاولة لإعادة إنتاج ذات عصابة الحكم(مع فيديو) محمد العربي زيتوت، وقايد صالح (يسارا)
أكد محمد العربي زيتوت، العضو المؤسس في حركة "رشاد" الجزائرية المعارضة، والديبلوماسي السابق ، أن اقتراح رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح دعوة الهيئة الناخبة يوم 15 من شتنبر 2019 والدعوة لتنصيب الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات، ليست إلا محاولة فاشلة لإعادة إنتاج ذات عصابة الحكم.
وشن المعارض الجزائري هجوما عنيفا على قائد أركان الجيش الفريق قايد صالح، واتهمه بالضلوع في قتل الجزائريين في تسعينات القرن الماضي، كما اتهم أبناءه والمحيطين به بالضلوع في عمليات فساد كبرى.
واعتبر زيتوت، في كلمة له بثها على صفحته على موقعي التواصل الاجتماعي "يوتيوب" و"فايسبوك"، أن "إعلان قائد الأركان بنفسه عن دعوة الهيئة الناخبة فيه تجاوز للدستور ولصلاحيات المؤسسة العسكرية المحصورة بالدفاع عن السيادة الوطنية وضمان حدود البلاد".
وتابع: "كان الأصل أن يتولى مهمة دعوة الهيئة الناخبة إما الرئيس المؤقت أو رئيس الحكومة أو وزير الداخلية، ولأن القائد صالح لا يؤمن بكل هذا، فقد أعلن بنفسه منتهكا حتى لشكليات الدستور الذي وضعوه هم".
وأكد زيتوت، "أن الشعب يرفض انتخابات في ظل نظام العصابات، لأنها ستعيد إنتاج ذات النظام"، وقال: "لن نسمح لهذه الانتخابات بأن تمر، عبر الوسائل السلمية حتى لو أرجوا الدبابات لمواجهتنا".
وجدد زيتوت الدعوة للتصعيد في مواجهة مخطط الجيش لفرض الانتخابات، وأشار إلى أن دعوة العصيان المدني التدريجي واحدة من الآليات، مشيرا إلى أن دعوة الهيئة الناخبة ستكون محطة حاسمة في مسار الحراك الشعبي، داعيا الجزائريين إلى تحمل مسؤولياتهم في مرحلة تاريخية وصفها بأنها "حاسمة ودقيقة"، وفق تعبيره.