الجمعة 15 نوفمبر 2019
اقتصاد

عيسى شهاب : أحمل مسؤولية حصار السياح بشمال أكاديرللولاية ولوزارة التجهيز

عيسى شهاب : أحمل مسؤولية حصار السياح بشمال أكاديرللولاية ولوزارة التجهيز عيسى شهاب

يعرف المقطع الرابط بين أنزا وأورير، شمال اكاديرعلى الطريق الوطنية رقم1،  اختناقا مروريا حادا كل يوم، وهو الاختناق الذي قد يمتد لمسافة حوالي 8 كيلوميترات أو أكثر كما حدث يوم الاثنين 19 غشت 2019  بشكل جعل آلاف السيارات والحافلات تتكدس بشكل مقلق وقضى زهاء 20 ألف مسافرجحيما حقيقيا لفترة تقارب الساعة والتصف بمدخل جماعة أورير.

ورغم أهمية هذا المحور الطرقي فالمسؤولون (حكوميون وجهويون)، يرفضون التدخل لبرمجة حل لهذا الوضع المروري المأساوي الذي يتكرركل عطلة في كل سنة وفي نهاية كل أسبوع.

"أنفاس بريس"، ناقشت الموضوع مع عيسى شهاب، عضو الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي بأكادير، فوافانا بالتقريرالتالي:

 

تعرف الجهة الشمالية لأكادير وخاصة المقطع الطرقي بالطريق الوطنية رقم1 الرابط بين ( أغروض وأنزا) اختناقا مروريا وازدحاما كبيرا نتيجة توافد عدد كبير من المصطافين المغاربة والأجانب  نظرا لتواجد بنيات استقبال المصطافين ومنتجعات سياحية في هده المنطقة الرائعة المطلة على الشريط الساحلي بين أنزا وأغروض.
إن اجتياز هذا المقطع، وخاصة خلال العطلة الصيفية مع تواجد منسوب كبير للسيارات والحافلات وضيق الطريق وتواجد مرابد عشوائية يخلق اختناقا مروريا وجحيما لايطاق بالنسبة لطابورمن مستعملي هذه الطريق ؛
إن هذا المقطع أصبح يثير السخط والغضب من طرف المواطنين الذين ما فتئوا يعبرون عن استياءهم من هذا الوضع الكارثي المتكرركل صيف في ظل غياب إرادة سياسية لدى المسؤولين بهذه الجهة لحل هذا المشكل؛ مع العلم ان تواجد كل هذه المرافق والمنتجعات السياحية كمشروع تغازوت السياحي الكبير يقتضي مند البداية بنية تحتية بأفق استراتيجي للمجال الطرقي يراعي التوافد الكبير للمصطافين لهذه المنطقة؛ بل ويطرح السؤال  لماذا لم يتم تمديد الطريق الشبه السيار التي أنشئت بمدخل تغازوت ليصل إلى منتجع "اغروض" كمدخل لحل هذا المشكل والتخفيف من حالة الاختناق الطرقي ؟
ان هاته الوضعية التي تعاني منها ساكنة اكادير وكذلك الوافدون عليها كل صيف من كل سنة، تسائل السلطات الولائية ووزارة التجهيز عن الحلول الممكنة لرفع معاناة المواطنين، على اعتبارأن الأولى مسؤولة عن تهييء المحطات والمنتجعات السياحية والثانية مسؤولة عن تدبير الطرق الوطنية !
لذلك نطالب السلطات المحلية بالجهة التدخل العاجل لوضع مخطط لطريق استراتيجية تراعي جانب  تزايد السياح المغاربة والأجانب على هذه المنطقة والتي تعرف استثمارا في المجال  السياحي؛ وخاصة ان غياب إستراتيجية واضحة لدى المسؤولين بالجهة ومسؤولي القطاع الطرقي لمعالجة هذه النقطة السوداء، تقتضي على الاقل اتخاد تدابير احترازية  ووقائية للتخفيف من الاختناق الطرقي وذلك بشكل مرحلي في انتظار حله بصفة نهائية ،علما أن مرد هذه الأزمة يرجع إلى :

- التأخر الحاصل في تنفيذ برامج التهيئة للمنتجعات السياحية بكل من تغازوت وأغروض لأنها لا محالة ستساعد في حل هذا المشكل
- غياب إرادة سياسية لدى المسؤولين من أجل وضع برنامج للنهوض بمدينة أكادير كوجهة سياحية رائدة يزداد عليها الإقبال كل سنة بل تعرف شواطئها  الممتدة عبر الشريط الساحلي مع انعدام الولوجيات الضرورية ، مما يتحتم على المسؤولين إيجاد تدابير ملاءمة لاستقبال الوافدين على المنطقة في أحسن الظروف.