الأحد 25 أغسطس 2019
منبر أنفاس

عبد اللطيف برادة: رسالة الحب

عبد اللطيف برادة: رسالة الحب عبد اللطيف برادة

في قبضة القدر الذي لا يرحم يتقدم الغريب بخطوات ثابتة وهو لا يدرك إلى أين ستذهب به خطاه  

الصحراء القاحلة أرهقت قواه

قامته ترتفع على الطريق المظلم  

الظل الخفي يطارد حلمه

يطول الظل ثم يتراجع

أضحى الآن كالنسر الخائف

أذنه المليئة بالأصوات والشائعات لم تعد تنصت إلى من يلهمه القصيدة

ولم تعد تسمع قلب السماء الذي ينبض بالحب والأمل

ولا حتى صوت الملاك الذي يصرخ كالرعد

ينحني يجمع بعض الوريقات التي ألقيت على الطريق

أحرف معكوفة بلا قيمة

صفحات تافهة ومليئة بأقاويل سامة كلسان الأفعى

تجمد في مكانه وهو يقرا

يحاول أن يبتلع الغصة بحلقه المر

قلبه يرتجف

لقد أصبح الجرح الغائر

لهيب متوهج يمزق قلبه

هكذا أضحى الرجل يغوص في الرمال بلا قصد ولا هدف

فجأة سمع صوت يتحدث من أعلى

"انهض! اسمع أيها الخطيب

واكتب من النار المداد الذي لا يجف أحرفا تشع بالحب

وألقي بالكلمة في قلب الإنسان التائه لعله يستفيق...