الأربعاء 18 سبتمبر 2019
مجتمع

لماذا تسعى قبيلة أولاد ادليم لتدويل قضية مصرع قائد الحگونية؟

لماذا تسعى قبيلة أولاد ادليم لتدويل قضية مصرع قائد الحگونية؟ الراحل عبداتي

بعد مرور أكثر من 10 أيام على وفاة عثمان ولد عبداتي ولد الخطاط، أحد رجال السلطة بمدينة العيون، كان يشتغل قائد بجماعة الحگونية، ما زال التحقيق الذي تجريه النيابة العامة طي الكتمان، لمعرفة ظروف وجود جثته مرمية وهو مصاب بطلق ناري من بندقية صيد تعود لملكيته.

 

ورغم أن الراحل المنتمي لقبيلة أولاد ادليم، ووري الثرى، صباح يوم الخميس 25 يوليوز 2019 بالمقبرة الموجودة بالجماعة الترابية لفم الواد بالعيون، فإن قبيلته ما زالت ترفض فرضية انتحاره جملة وتفصيلا، وذلك لما للانتحار من وصف شنيع في المجتمع الصحراوي.

 

وفِي هذا الصدد أعلن أعيان ووجهاء وشباب قبيلة أولاد دليم رفضهم بشكل قاطع ما اعتبروه "الأفكار المسممة والملغومة التي تروج لها بعض الجهات في قضية جريمة قتل المرحوم عثمان ولد الخطاط".

 

وحسب بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس"، بنسخة منه، فإن نشر خبر انتحاره يراد منه "تعويم القبيلة في فكرة الدفاع عن براءة المرحوم من فعل الانتحار دون مطالبة الجهات المختصة بإلقاء القبض على الجناة وكشف الحقيقة، الأمر الذي ترفضه القبيلة جملة وتفصيلا، وتتابع عن قرب تفاصيل البحث والتحري أولا بأول".

 

وفِي البلاغ الذي خاطب الرأيين العام الوطني والدولي (..) أعلنت قبيلة أولاد الدليم عن رفضها لجميع الفرضيات التي تناقض الوقائع التي وقفت عليها عائلة المرحوم، في انتظار استكمال التحريات في القضية المعروضة أمام القضاء.