الأحد 18 أغسطس 2019
رياضة

عنوان صارخ لهدر المال العام.. 200 مليون شهريا رواتب طاقم هيرفي رونار!!

عنوان صارخ لهدر المال العام.. 200 مليون شهريا رواتب طاقم هيرفي رونار!! هيرفي رونار

الأجور المخصصة للطاقم التقني للمنتخب الوطني لكرة القدم محددة في 200 مليون سنتيم، عنوان صارخ لهدر المال العام. فكيف تمنح هذه المبالغ الخيالية لحصد الفشل، وتحقيق نتائج الإقصاء المبكر من كل المنافسات القارية (مونديال روسيا، وكأس إفريقيا بمصر).

ففي الوقت الذي قررت جامعة كرة القدم منح هذه الرواتب السخية لهيرفي رونار ومساعديه، كانت على "يقين" تام أن هذه الأموال الباهظة المرصودة من المال العام لن تذهب أدراج الرياح، وستوظف من أجل تحقيق إنجازات كروية تؤكد أن المال العام المرصود لقطاع كرة القدم يوظف في الاتجاه الصحيح. لكن اتضح جليا أن الطاقم التقني للمنتخب الوطني استفاد ولم يفد.

ومقارنة ما يمنح لأغلب وزراء المغرب من راتب شهري محدد في حوالي 7 ملايين سنتيم، نجد أن راتب مدرب منتخب وطني يفوق راتب هؤلاء الوزراء بـ 16 راتبا مماثلا؟!

وبالرجوع إلى الرواتب التي يتقاضاها هرفي رونار ومساعدوه، نجدها كالتالي: هيرفي رونار (120مليون سنتيم)، مساعده الأول الفرنسي بتريس بوميل (55 مليون سنتيم)، المساعد الثاني مصطفى حجي (30 مليون سنتيم). مع العلم أن كل المباريات التي يتم تحقيق الفوز فيها ترصد لها منح خاصة لا تقل عن 20 ألف درهم لكل مباراة.

يذكر أن هرفي رونار يتضمن عقده مع جامعة كرة القدم امتيازات مادية أخرى تهم السكن والسيارة. وكل هذه الحصيلة "الضخمة" من الأموال ترصد للطاقم التقني للمنتخب الوطني مقابل تحقيق نتائج شكلت للجماهير المغربية نكسة حقيقية وقلقا لا يوصف.

فإلى متى يتواصل هذا النزيف الذي له مسببات يتحكم فيها التهور؟