الأحد 15 سبتمبر 2019
اقتصاد

قريبا..قرار ولائي لتنظيف ساحة جامع "الفنا"بمراكش من "السيبة"

قريبا..قرار ولائي لتنظيف ساحة جامع "الفنا"بمراكش من "السيبة" نقاشات الحناء (أرشيف)
تستعد ساحة "الفنا" في مراكش للخضوع لبعض التغييرات التنظيمية الجذرية، حيث ستعمل السلطات المحلية جاهدة للتغلب عن الممارسات السيئة التي اجتاحت الساحة، مؤخرا.
وتسعى هذه التغييرات إلى تعزيز صورة الساحة التي صنفتها منظمة "اليونيسكو" على قائمة التراث الشفوي للإنسانية، الذي جعلت مراكش أكثر شهرة عالميا.
وهو القرار الذي اتخذه والي مراكش كريم قسي لحلو، بإعادة النظر للوضع التنظيمي الحالي للساحة آخذا بعين الاعتبار الشكاوى العديدة التي تلقتها دوائر الشرطة من سياح أجانب ومغاربة، والتي تُظهِر مدى تدهور صورة المدينة سياحيا التي تسبب فيها بعض الأشخاص الذين ينتشرون في مناطق تعرف استقبالا للسياح، وكذا من مهنيي السياحة وجمعيات.
أما ما تم تجميعه من منصات الشبكات الاجتماعية أو على المواقع المتخصصة من شكايات لسياح تعرضوا للنصب على أيدي أشخاص "محتالين" فتقدر بالمئات، مثل شكايات لسائحتين ألمانيتين تعرضتا لمضايقات، وإجبارهن على دفع مبالغ مالية باهظة، من "نقاشات الحناء" اللواتي أرغمن السائحتين على دفع ما بين 500 إلى 1500 درهم مقابل الحصول على وشم بالحناء،ناهيك عن ممارسات أكثر استغلالا للسياح من الحلايقية والمطاعم .
ومن بين التدابير المزمع اتخاذها من طرف الولاية، وضع لوحات الأسعار، عند المداخل الرئيسية لساحة جامع الفناء. كما سيتم توزيع كتيبات إعلامية توجيهية على وكالات الأسفار والفنادق لتسليمها للسياح .
يذكر أنه من بين التغييرات السابقة التي اتخذتها ولاية مراكش سابقا، حظر ارتداء النقاب للنساء العاملات في جامع الفنا، و ارتداء شارة تعريفية لكل الممارسين بها، لكن تطبيقها سرعان ما توقف سنة 2006 ؛لتقرر السلطات المحلية اضطراريا، تحيين هذا التغييرات في أجواء شهدت فيها الساحة العديد من التجاوزات وما يتطلب ذلك من تغييرات حتمية لإنقاذ السياحة المحلية من التلوث.