الخميس 4 مارس 2021
مجتمع

رشيد العلوي: أنقذنا ميدلت من حالة" البلوكاج" والنواة الجامعية ستخرج للوجود بعد هذا اللقاء

رشيد العلوي: أنقذنا ميدلت من حالة" البلوكاج" والنواة الجامعية ستخرج للوجود بعد هذا اللقاء رشيد العلوي

كشف رشيد العلوي، رئيس المجلس الإقليمي لميدلت في حوار أجرته معه " أنفاس بريس " عن الإفراج عن مخطط تنمية لإقليم ميدلت والذي ظل يعاني من "البلوكاج" في عهد الرئيس السابق للمجلس، مشيرا إلى أن جملة من المشاريع التي تهم تعزيز البنيات التحتية وفك العزلة، خصوصا بدائرة إمشليل سترى النور قريبا.

وبخصوص إحداث نواة جامعية بإقليم ميدلت، أكد رئيس المجلس الإقليمي لميدلت أن المجلس خصص 250 مليون سنتيم لدعم المشروع الذي سينجز بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وعمالة إقليم ميدلت والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بدرعة- تافيلالت.

تشتكي ساكنة إقليم ميدلت من خصاص مهول على مستوى البنيات والخدمات الصحية، فماهي الجهود التي قام بها المجلس الإقليمي لميدلت للتخفيف من معاناة الساكنة ؟

كما تعلمون فالمجلس الإقليمي هي مؤسسة خصها المشرع بالقطاعات الاجتماعية، وفي هذا الصدد تمت المصادقة في أول دورة عادية للمجلس الإقليمي على اقتناء مجموعة من التجهيزات الطبية خاصة بمرضى القلب والأنف والحنجرة، منها جهاز تخطيط القلب، وميكروسكوب خاص بجراحة العيون، وغيرها بغلاف مالي يناهز 250 مليون سنتيم، كما قرر المجلس الإقليمي دعم مندوبية وزارة الصحة بميدلت، بمجموعة من الموظفين العرضيين (ما يناهز 20 ممرضا وممرضة، وسائقين وحراس أمن داخل المستوصفات )، إلى جانب دعم القوافل الطبية وتوفير دعم كبير لإقتناء الأدوية لمواكبة القوافل الطبية للتخفيف من حجم معاناة ساكنة الإقليم في ما يتعلق بالخدمات الصحية.

كما تعلم فقد عانى إقليم ميدلت من تعطيل برنامج تنمية الإقليم، فما هي المجلس من أجل تخليص الإقليم من حالة "البلوكاج" ؟

كما تعلمون فقد عانى برنامج التنمية من تعثر في عهد الرئيس السابق للمجلس الإقليمي، ولكن الحمد لله بفضل جهود السيد عامل الإقليم وانتخاب مكتب جديد للمجلس الإقليمي تمت المصادقة عليه وإخراجه إلى حيز الوجود، وللإشارة فهذا البرنامج يتضمن مجموعة من المشاريع التنموية والإجتماعية والتي من شأنها تخفيف حجم معاناة ساكنة الإقليم، وسنعمل سويا إلى جانب باقي أعضاء المجلس الإقليمي والسيد عامل الإقليم من أجل الوصول إلى ما تتطلع إليه ساكنة الإقليم.

تعاني العديد من المناطق بإقليم ميدلت من عزلة كبيرة، ومن تردي كبير للبنيات الطرقية، وأعطي مثال الطريق الرابطة بين الريش وإملشيل، فماهي أبرز البرامج التي دشنها المجلس بهذا الخصوص ؟

المجلس الإقليمي برمج عدد من المشاريع لفك العزلة عن إقليم ميدلت ككل، وهناك مشاريع قيد الإنجاز بهذا الخصوص، وأخرى سترى النور قريبا لفك العزلة عن الجماعات القروية، وخاصة في دائرة إملشيل، وقد خصص المجلس الإقليمي ما ينهاز 2 مليار سنتيم من أجل فك العزلة عن مجموعة من الدواوير بدائرة إملشيل لوحدها.

لكن هناك مشكل الخصاص المسجل في المرافق الرياضية والشبابية ؟

قطاع الشباب والرياضة يحظى بأهمية كبيرة من قبل المجلس الإقليمي، هكذا تمت المصادقة في أول دورة عادية للمجلس الإقليمي الجديد على اتفاقية تجمع المجلس الإقليمي لميدلت بالوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان من أجل بناء وتجهيز قاعات مغطاة بكل من زايدة، أغبالو، إملشيل، كرامة، تونفيت، كما تمت المصادقة على اتفاقية شراكة لبناء 27 ملعب للقرب بالإقليم بغلاف مالي يناهز 20 مليون درهم، كما تمت المصادقة على بناء حلبة مطاطية داخل الإقليم

كيف تعاملت مع المشاريع المتعلقة بدعم قطاع التعليم والتي تدخل ضمن اختصاصات المجلس ؟

بالنسبة لقطاع التعليم، قام المجلس الإقليمي لميدلت بمجهودات كبيرة بهذا الخصوص، وخصوصا في ما يتعلق بالنقل المدرسي، حيث قام المجلس باقتناء مجموعة من السيارات للتخفيف من معاناة التلاميذ الذين يدرسون في مدارس بعيدة عن مقراتهم السكنية، وإبرام اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية من أجل توفير منح دراسية قيمتها المالية مليون درهم، بالإضافة إلى مصادقة المجلس الإقليمي على اتفاقية تتعلق بإحداث نواة جامعية بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وعمالة إقليم ميدلت والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة – تافيلالت، حيث أن المجلس الإقليمي لميدلت، وفي إطار برمجة الفائض الحقيقي خصص مبلغ 250 مليون سنتيم في دورته العادية المنعقدة بتاريخ 10 يونيو 2019، ونحن نأمل عقد لقاء قريب مع السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من أجل إتمام الإجراءات المطلوبة لإحداث نواة جامعية بإقليم ميدلت.