الأحد 15 سبتمبر 2019
سياسة

نزار بركة "ينتفض" بتطوان في ذكرى عبد الخالق الطريس

نزار بركة "ينتفض" بتطوان في ذكرى عبد الخالق الطريس نزار بركة

في لقاء حزبي تم تنظيمه بمدينة تطوان، بمناسبة ذكرى وفاة عبد الخالق الطريس (واحد من الأسماء الاستقلالية  البارزة في عهد سابق)، تحدث نزار بركة عن مجموعة من النقط، بلغة نقدية شديدة اللهجة.. ومن أهم المواضيع التي ركز عليها موضوع الجهوية، والتي قال في شأنها "أين هي مخططات الجهوية، وبرامجها وتوجهاتها، لا شيء تحقق على أرض الواقع.. رصدت لمشروع الجهوية بالمغرب ميزانية كبيرة، لكن أين هي على الواقع، لا شيء تغير على أرض الواقع.. ونحن نقوم بتقييم حقيقي وموضوعي لتجربة الجهوية. فهذه التجربة تأكد أنها شكل بدون جوهر.. فالوقت مناسب لإعادة النظر في نهج الجهوية، وخلق أدوات اشتغال جديدة من أجل أن تساهم كل جهات المملكة في الرفع من المستوى التنموي لبلادنا. لكن أن تظل الأمور على حالها بكل الجهات 12 الممتدة على كل تراب المملكة، فإن ذلك لا يشكل سوى استنزاف للميزانية العامة لبلادنا من دون حصيلة تذكر".

وواصل الأمين العام لحزب الاستقلال تدخله قائلا، "هناك ملفات تعاني من الإهمال الكبير ولا تنال أية ما يستحق من اهتمام من الحكومة الحالية.. ومن جملة هذه الملفات، واقع حال العالم القروي في ظل حصيلة فلاحية ضعيفة التي تمت في نهاية الموسم الفلاحي الحالي.. فلا أحد من المسؤولين من الحكومة الحالية التفت إلى مطالب ساكنة العالم القروي؛ هذه المطالب التي تعد بالعشرات لكنها لا تنال ما تستحق من حلول.

وختم نزار بركة بالوضع الاجتماعي للعمال والموظفين المرتبين في سلاليم دنيا، متحدثا عن ضرورة انكباب الحكومة على وضعهم الاجتماعي الذي لا يدعو للارتياح، خاصة وأن الفوارق الاجتماعية ببلادنا تستفحل يوما بعض آخر؛ وهذا إشكال اجتماعي ينبه إلى مؤشرات مقلقة حان الوقت لإيجاد حلول ناجعة لها".