الجمعة 23 أغسطس 2019
مجتمع

"أنفاس بريس" تنشر وثيقة استقالة بوعيدا من رئاسة جهة كلميم

"أنفاس بريس" تنشر وثيقة استقالة بوعيدا من رئاسة جهة كلميم عبد الرحيم بوعيدا

حصلت جريدة "أنفاس بريس" على نسخة مصادق عليها لوثيقة استقالة عبد الرحيم بوعيدا، من رئاسة المجلس الجهوي لكلميم واد نُون.

وظل بوعيدا لأسابيع ينفي تقديمه لأي استقالة لأي جهة، ردا على بلاغ لوزارة الداخلية يؤكد الاستقالة.

ومن خلال تصفح الاستقالة فهي مكتوبة بخط اليد ومؤرخة في 15 أبريل 2019، ومصادق عليها في مقاطعة أنفا بالدار البيضاء وموضوعة لدى المصالح المختصة لوزارة الداخلية يوم 5 يونيو 2019.

وجاء في حيثيات الاستقالة الموجهة لوزير الداخلية "أنه من العبث الاستمرار في رئاسة مجلس جهوي مشلول وبدون صلاحيات".

يذكر أنه بتاريخ فاتح يوليوز 2019، وبالمحكمة الإدارية لأكادير، وعن سؤال بهذا الخصوص، أجاب بوعيدا أنه لم يقدم أية استقالة لأية جهة إدارية، وأنه سبق له أن حرر استقالته بخط يده. ولما عرضت عليه الاستقالة الخطية المدلى بها في الملف أكد أنها فعلا صادرة عنه، إلا أنه لا علم له بكيفية التوصل بها من طرف وزارة الداخلية وولاية كلميم؛ مؤكدا صحة الإشهاد بتصحيح الإمضاء بتاريخ 15 أبريل 2019؛ منكرا البيانات المضمنة في السجل الممسوك من طرف إدارة الولاية؛ مضيفا أن الاستقالة الخطية لم يسبق أن خرجت من حوزته، وأنه يطعن في شكليات تقديمها كما نصت على ذلك النصوص القانونية. وعن سؤال آخر أكد عبد الرحيم بوعيدا انه صرح أثناء اجتماع مع فريق الأغلبية أنه مستعد لتقديم استقالته إذا نجحت مفاوضات تسيير المجلس..

وقد قررت المحكمة الإدارية رفض طلب وقف تنفيذ القرار الإداري رقم 2019/01، الصادر عن وزير الداخلية تحت عدد 879 بتاريخ 26 يونيو 2019 القاضي بمعاينة انقطاع عبد الرحيم بوعيدا عن مزاولة مهامه رئيسا لجهة كلميم واد نون.