الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

الحرب تشتعل بين بيجيديي جهة العيون.. و"أباضي" تعلن: الحزب أصبح مثل بطارية "الشينوا"

الحرب تشتعل بين بيجيديي جهة العيون.. و"أباضي" تعلن: الحزب أصبح مثل بطارية "الشينوا" خديجة أباضي

إنها صراعات علنية طفت على واجهة التنظيم الحزبي للعدالة والتنمية بجهة الساقية الحمراء العيون، حيث يتم تبادل الاتهامات بوصف بعض البعض بالإخلال بالضوابط الحزبية وخدمة أجندة معينة من خارج رحم حزب "البيجدي"؛ وفي ذلك إشارة إلى حمدي ولد الرشيد (حزب الاستقلال)، بحكم ملازمة العديد من منخرطي حزب العدالة لكل تحركاته بالمنطقة. هذا الأمر خلق ارتجاجا كبيرا في صفوف الحزب، فضلا عن بروز تيارين متصارعين.. الأول موال لبنكيران؛ والثاني من أتباع سعد الدين العثماني.

ففي خرجة إعلامية لهذه الأجواء، تحدثت خديجة أباضي، البرلمانية السابقة والمستشارة الحالية ببلدية العيون، باسم حزب البيجيدي، قائلة: "إن حزب العدالة والتنمية بهذه الجهة أصبح مثل بطارية "الشينوا" لامصداقية له.. وفي أية لحظة تنتهي صلاحيته".

ويذكر أن جرأة أباضي جعلتها تدخل صراعات مباشرة مع مجموعة من مسؤولي حزب "البيجدي" بالمناطق الصحراوية.. وسبق أن اتخذوا في حقها قرار تجميد عضويتها، خاصة وأنه سبق لها أن صرحت بأن حزب البيجيدي فتح بابه "لأصحاب الشكارة".