الجمعة 6 ديسمبر 2019
مجتمع

حفل التفوق الدراسي ببنسليمان.. التلميذة شيماء شكلي تُشعل أنوار التميز

حفل التفوق الدراسي ببنسليمان..  التلميذة شيماء شكلي تُشعل أنوار التميز عامل بنسليمان يقدم جائزة التفوق للتلميذة شيماء شكلي
لم تمر نتائج الباكالوريا - على وجه الخصوص- بالمديرية الإقليمية للتعليم ببنسليمان، دون خلق قنوات للتعاليق وردود الفعل، خاصة وأن بعض المؤسسات سجلت التألق وأخرى لازمها الإخفاق، وبين المسارين عوامل ومؤهلات البعض يتحدث عنها بلغة الإشعاع، والآخر يحمل المسؤولية للتلميذ (جيل اليوم غير مهتم بدروسه!!).
والحقيقة المطلقة؛ تؤكد أن المردودية التعليمية الناجحة لها مخطط، ومنهاج ناجعان؛ وهما السبيل الأمثل نحو كسب التميز.
ظل هذه المعطيات كانت النتائج العامة لشهادة الباكالوريا بإقليم بنسليمان بمعطيات فاجأت الرأي العام بالإقليم، بحيث أن مجموعة من المؤسسات التعليمية أشتغلت في صمت وحققت نتائج باهرة،والدليل ينطبق على مجموعة مدارس الأهرام(ببير كورناي)، التي أفرزت نتائجها النهائية معطيات باهرة منها حصول واحدة من تلاميذتها على أعلى معدل بالباكالوريا 2019 بالإقليم، ويتعلق الأمر بشيماء شكلي المنحدرة من أسرة متعلمة(الأب موظف القطاع الخاص والأم أستاذة).
وإلى جانب هذه المؤسسة هناك خمس مؤسسات تعليمية بين العمومي والخصوصي تمركزت المراتب العشرة الأولى، ويتعلق الأمر بكل من:الثانوية التأهيلية بن خلدون والثانوية التأهيلية الحسن الثاني، والثانوية التأهيلية الشريف الإدريسي(التعليم العمومي).
بالنسبة للتعليم الخصوصي فإن التميز كان من نصيب المؤسسات التالية:"بيير كورناي" و"الصحوة" و"السنابل".
و من جهة أخرى، فإن مؤسسة منار العرفان حطمت كل الأرقام المتميزة على مستوى نتائج المستوى الإعدادي، ونال تلاميذتها ما يستحقون من تنويه.
وتجدر الإشارة في الأخير، أن مديرية التعليم ببنسليمان نجحت في تحسيس التلاميذ المتفوقين بتميزهم، وهي تقدم لهم جوائز تقديرية بشقيها المادي والمعنوي، وهي رسالة لمن فاتهم ركب التموقع في صف المتميزين بضرورة مراجعة الذات، بحثا عن نتائج تحهم الإرتقاء إلى صفوف المتفوقين.