الأربعاء 11 ديسمبر 2019
مجتمع

اليماني : في ذكرى يونيو 1981 المغرب يعيش اليوم حالة من الاحتقان  السياسي والإجتماعي المفتوح على كل الخيارات

اليماني : في ذكرى يونيو 1981 المغرب يعيش اليوم حالة من الاحتقان  السياسي والإجتماعي المفتوح على كل الخيارات جانب من التظاهرة التي نظمتها الكونفدرالية، وفي الاطار الحسين اليماني، عضو المجلس الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل
صرح الحسين اليماني، عضو المجلس الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل  ل"أنفاس بريس"  بأن  برنامج  التظاهرة التي نظمتها الكونفدرالية اليوم 30 يونيو 2019  بجوار مقبرة الشهداء بالدار البيضاء، تخليدا للذكرى 38 لانتفاضة 20 يونيو 1981؛ كان حافلا  تميز من جهة بالتذكير بالأحداث التي عرفتها مدينة الدار البيضاء  في يونيو 1981 والتي جاءت بعد الإعلان عن الاضراب العام الذي دعت إليه  ال(ك.د.ش ) آنذاك ومطالبتها بتحسين أوضاع الطبقة العاملة و تحتج على الزيادات التي عرفتها أسعار مواد المعيشة في ذلك الوقت؛ ومن جهة اخرى يضيف اليماني با ن الكونفدرالية تتوخى  من وراء هذه التظاهرة بعث رسالة تقول فيها انه ما أشبه الأمس باليوم؛ لأننا في الكونفدرالية نعتبر أن  المغرب اليوم يعيش حالة من الاحتقان السياسي الإجتماعي المفتوح على كل الخيارات؛ خصوصا في إطار التحولات الإقليمية والدولية؛ وكانت كلمة عبد القادرالزاير الكاتب العام لل(ك.د.ش ) من الفقرات الهامة والقوية في البرنامج يردف اليماني حيث حذر فيها بشكل كبير من أن المغرب يعيش نفس الأجواء التي كان عليها في سنة 1981، ودعا إلى حوار وطني شامل ، مثيرا بأن الحكومة الحالية يجب أن تذهب إلى حال سبيلها فهي عاجزة عن الجواب على القضايا الأساسية المطروحة؛ وخاصة فيما يتعلق بالشغل والصحة والتعليم؛ وفي نفس السياق أشاراليماني  بأنه تم خلال التظاهرة تقديم بعض الهدايا الرمزية لعائلات بعض الضحايا شهداء أحداث يونيو 1981؛ ثم اختتمت التظاهرة بمسيرة في اتجاه المقبرة المحاذية للوقاية المدنية والتي يوجد بها رفات شهداء 20 يونيو 1981 وخلص محدثنا القيادي بالكونفدرالية الى أنه تقرر أن يكون تخليد هذا اليوم  موعدا سنويا من أجل وقوف الجميع للتأمل واخد العبرة والدروس من هذه الذكرى الأليمة؛ ولتفادي دخول المغرب في متاهات اللا استقراروالإحتقان؛ وبالتالي فلابد من فتح حوار وطني يؤسس لشروط السلم الإجتماعي الحقيقي ويضمن الكرامة والحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية.