الأحد 20 أكتوبر 2019
مجتمع

آيت يشو: هذا ما حققه "مركز الحظ الثاني" بسيدي البرنوصي لمن فشلوا في التعليم

آيت يشو: هذا ما حققه "مركز الحظ الثاني" بسيدي البرنوصي لمن فشلوا في التعليم محمد آيت يشو، ومشهد من أنشطة "مركز الحظ الثاني"
أكد محمد آيت يشو، رئيس جمعية التدبير والتسيير، بأن "مركز الحظ الثاني "، الذي تم أحداثه بسيدي البرنوصي من طرف الجمعية، في 24 بونيو2017، يشكل نموذجا اجتماعيا تربويا تكوينيا هدفا، يسعى إلى إعطاء فرصة ثانية، للذين لم يحالفهم الحظ في مجال التعليم والدراسة؛ وكذلك بالنسبة الذين يعانون من الهشاشة، ولم يسعفهم الواقع المعاش على تخطي عقبات ولوج مناهج التكوين والتعلم .
وأوضح آيت يشو، في تصريح لـ"أنفاس بريس" بأن المركز كان ثمرة اتفاقية "الفرصة الثانية الجيل الجديد " التي أبرمتها جمعيته، مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، تحت إشراف مديرية التربية غير النظامية، وقد خلفت نتائج جد إيجابية على المنظومة التربوية للمركز، وأيضا، على التأهيل في إطار ورش شامل متكامل ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي، بحيث كان للمركز الأثر إيجابي على مستوى تجويد برنامج التكوين في إطار التدرج المهني، وفد أسفر ذلك عن إحداث مجموعة نموذجية من الأطر المكونة والمؤهلة لتدبير "مركز الحظ الثاني" سيدي البرنوصي من جمعية التدبير والتسيير ومن الأطر الإدارية والتربوية التي تعمل تحت إشرافه المباشر كرئيس للجمعية.
وفي نفس السياق، أردف آيت يشو، بأن هذه الحصيلة كان لها أعمق الأثر على مستوى تنزيل برامج التكوين والمواكبة داخل المركز الذي يتلقى فيه المستفيد آخر مستجدات التكوين في الشعب الملقنة والتي تهم قطاع الصناعة التقليدية في صنفها الخدماتي بمعدل 20%وداخل المقاولات الحرفية 80%، وبالتالي فهذا ما يفسر، حسب، آيت يشو أن المستفيد من" مركز الحظ الثاني" تكون له فرصة وهامش أكبر وأكثر نجاعة، وعملية كي ينهل من برامج التكوين المهني في إطار حرفي واحترافي نموذجي.