الاثنين 18 نوفمبر 2019
اقتصاد

مايلن المغرب تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية

مايلن المغرب تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية يتميز مصنع مايلن للأدوية بالمغرب بالتحكم الكامل في سلسلة قيمة إنتاج الأدوية
بعد حضورها بالمغرب 2001، تدشن مايلن المغرب مرحلة جديدة مع افتتاح أولى وحداتها الصناعية خلال شهر ماي 2019: مصنع مايلن للأدوية بالمغرب.
باعتبارها فرعا للمجموعة الأمريكية مايلن انكوربورايتد، التي تعد أحد الرواد العالميين في مجال صناعة الأدوية الجنيسة والبيولوجية المشابهة، تستفيد مايلن المغرب من خبرة ومهارات المجموعة من أجل إنتاج آخر أجيال الأدوية بأسعار منافسة، حسب مسؤولي الشركة، مستهدفة بذلك تمكين أكبر عدد من المرضى من التوفر على علاجات ناجعة، من بينها على الخصوص علاج مرض التهاب الكبد الفيروسي وأول علاج للسرطان بالأدوية البيولوجية المشابهة.
من خلال إنشاء هذه الوحدة الجديدة لصناعة الأدوية بالمغرب ترتقي مايلن إلى مستوى جديد في إطار استراتيجيتها التنموية بالمملكة، وذلك عبر تعبئة غلاف استثماري بقيمة 120 مليون درهم خلال الفترة 2013-2023، مع الالتزام بتنفيذ نصف هذه الاستثمارات مع نهاية 2019.
بقدرة إنتاجية تناهز 60 قارورة في الدقيقة، أي ما يعدل 7 مليون علبة دواء، أقيم مصنع مايلن للأدوية بالمغرب على مساحة 1500 متر مربع. وبالإضافة إلى استهدافه تغطية حاجيات السوق الوطنية، سيوجه المصنع أيضا جزء من إنتاجه للتصدير إلى أسواق شمال إفريقيا وأسواق صاعدة أخرى. وفي هذا الصدد تم تخصيص مساحة 900 متر مربع إضافية لاستقبال التوسعة المرتقبة للمصنع، مع وضع برنامج لتوظيف كفاءات جديدة طيلة مدة المشروع.
كما يتميز مصنع مايلن للأدوية بالمغرب بالتحكم الكامل في سلسلة قيمة إنتاج الأدوية عبر جميع مراحلها، وذلك طبقا لمعايير الجودة الصارمة المعتمدة من طرف الشركة الأم، مايلن انكوربورايتد، والتي تفرضها في جميع مواقع الإنتاج التابعة لها عبر العالم. ويستفيد المصنع في هذا الإطار من نقل للخبرات سيمكنه من إنتاج بعض الأدوية للمرة الأولى بالمغرب، على غرار ميهيب اول (Myhep All)، الذي يعد أول علاج وحيد مهيء للأخذ في جرعة واحدة كمضاد للفيوروسات من جميع الأنماط الجينية لأمراض التهاب الكبد الفيروسي. وخلال المرحلة الانتقالية، وفي انتظار الحصول على كل التراخيص النهائية اللازمة لإطلاق تصنيعه محليا، سيتم استيراد ميهيب اول من أحد مصانع مايلن في الهند، المعتمدة من طرف الإدارة الأمريكية للأدوية والأغذية، ويعمل تحت براءة العملاق العالمي في صناعة الأدوية جيليد، وذلك بهدف توفير علاج وحيد وفعال للمصابين بالتهاب الكبد الفيروسي في المغرب في أقرب وقت وبسعر تنافسي، وهو دواء موصى به كأفضل علاج في كل الدلائل الدولية.
ومنذ انطلاقها في سنة 2001، حرصت مايلن المغرب على ربط شراكات مثمرة مع المختبرات المحلية مع الارتكاز على قدرات وخبرة مجموعة مايلن على المستوى العالمي.
هكذا تمكنت مايلن من لعب دور ريادي في السوق المغربية، من خلال إدخال أزيد من 12 دواء جنيس تستعمل في علاج السرطان، والتي مكن طرحها في السوق من تخفيض ملحوظ لتكلفة العلاج عبر تخفيض أسعار البيع بنسب تتراوح بين 40 و50 في المائة مقارنة مع الأدوية الأصلية.