السبت 19 أكتوبر 2019
اقتصاد

تثنية الطريق الساحلية بين المنصورية والمحمدية.. "مشروع وهمي"

تثنية الطريق الساحلية بين المنصورية والمحمدية.. "مشروع وهمي" "اختناق" يومي بالطريق الساحلية بين المنصورية والمحمدية

منذ عقد من الزمن وفي مختلف اللقاءات الرسمية بجماعة المنصورية وبالمصلحة الإقليمية للتجهيز ببنسليمان يتم الحديث عن تثنية الطريق الساحلية القادمة من بوزنيقة مرورا بالمنصورية وانتهاء بمدينة المحمدية. هذه الطريق تعرف، خلال  فصل الصيف، اختناقا لا يطاق لكون المنطقة ذات سمة اصطيافية، وتستقطب آلاف الزوار في هذه المرحلة بالذات. وبسبب هذا التواجد اليومي والمكثف للمصطافين يصبح قطع مسافة ست كليومترات يتطلب أكثر من ساعة ونصف لاجتيازها.

إن عدم تنفيذ الوعود التي أعطيت للساكنة في العديد من الاجتماعات الرسمية يؤكد أن هذا المشروع هو "مشروع وهمي". وإلا ما معنى عدم إخراجه للوجود رغم مرور أكثر من عشر سنوات عن الحديث عنه.

إن مطالب ساكنة المنصورية حول توسعة هذه الطريق ليست مرتبطة بفصل الصيف وحده، بل إن طبيعة حركية المنطقة بات يفرض ذلك، خاصة وأن قطاع التعمير والسكن عرف تزايدا مهولا مرتكزا على عشرات الودادية السكنية والمشاريع العمرانية المتعددة المرتبطة بالقطاع الخاص ،دون إهمال التجمعات السكنية القصديرية التي ما زالت تشكل محنة يومية لعشرات الأسر بالمنطقة. وهذه سمة تميز منطقة المنصورية ذات النهج السكني بالمعايير المتناقضة مع النهج الإداري البطيء في السير نحو القضاء على السكن الصفيحي بالمنطقة.