الخميس 14 نوفمبر 2019
سياسة

في لقاء بطنجة: حزب الاستقلال يرصد المحن التي أثقلت كاهله بالتراجعات والإخفاقات

في لقاء بطنجة: حزب الاستقلال يرصد المحن التي أثقلت كاهله بالتراجعات والإخفاقات نزار بركة (يمينا) وعبد الواحد الفاسي

بمناسبة الذكرى 45 لوفاة علال الفاسي مؤسس حزب الاستقلال، تم تنظيم لقاء حزبي بمدينة طنجة يوم السبت 15 يونيو 2019، وذلك بحضور مختلف قياديي الحزب. وكانت هذه المحطة مناسبة للحديث عن العديد من المواضيع التي تهم المشهد السياسي والاجتماعي على الصعيد الوطني، حيث ركز نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، على مشهد الإضرابات والاحتجاجات التي اعتبرها صورة تعكس وجود مشاكل عديدة وصلت إلى درجة كبيرة من التعقيد؛ وأعطى مثالا للأساتذة المتعاقدين وطلبة الطب والصيدلة... مؤكدا أن هذه الملفات أخذت بعدا مستعصيا بات من اللازم احتوائها، قبل أن تتفاقم بشكل يصعب معه إيجاد حلول وانفراج.

من جهته تحدث عبد الواحد الفاسي، نجل علال الفاسي، عن الشؤون التنظيمية لحزب الاستقلال؛ وركز حديثه عن التجربة السابقة.. وقال "إن تجربة حزب الاستقلال في عهد حميد شباط وضعته في العديد من المحن، وكان لها تأثير سلبي على مكونات الحزب التي جزأته إلى تيارات، وهذا أمر لم نعهده في هذا الحزب العتيد.. وإن نهج الرأي الوحيد لحميد شباط جعل الحزب يتراجع مستواه التنظيمي بشكل مهول، واتضح هذا الأمر في مختلف المحطات الانتخابية على وجه التحديد التي عرفت تراجعات غير مسبوقة. وبالرغم من هذه الإخفاقات، فإن هناك حاليا بوادر إيجابية تبشر بإعادة التوافق لكل مكونات حزب الاستقلال وتوحيد التوجهات نحو مسار حزبي أفضل يتجاوز هفوات الأمس القريب".