الأربعاء 26 يونيو 2019
مجتمع

إدانة قابلة بالرشوة والدفاع يستشهد بتصريح ملكي حول الرشوة..

إدانة قابلة بالرشوة والدفاع يستشهد بتصريح ملكي حول الرشوة.. صورة من الأرشيف

أدانت المحكمة الابتدائية بالعرائش إحدى المولدات في نازلة الرشوة التي اتهمت فيها بالمستشفى الاقليمي لالة مريم، وذلك بالحبس النافذ شهرين مع الغرامة.

وقدمت المتهمة في حالة اعتقال أمام المحكمة يوم الاثنين 10 يونيو 2019، وكان زوج المرأة الحامل قد اتصل بالرقم الأخضر للنيابة العامة مبلغا عن ارتشاء القابلة لزوجته مقابل توليدها مؤكدا أنه منحها 1000 درهم.

بالمقابل استند دفاع المتهمة في الجلسة على تصريح للملك الراحل الحسن الثاني الذي أجاب عن سؤال لصحفي فرنسي حول انتشار الرشوة في المغرب، بأن هذا الأمر ليس رشوة إنما هو إكرامية!، كما استند إلى حديث نبوي حاول الدفاع من خلاله أن يبرر المبلغ الذي وجد مع المتهم بكونه عبارة عن إكرامية وليس رشوة.

فيما أكدت المتهمة أمام القاضي أنها لم تلمس المبلغ بيدها إنما تفاجأت به موجودا في جيب سترتها، وهو الأمر الذي لم يتقبله القاضي الذي قال للمتهمة كلامك غير واقعي ماذا لو دس أحد المخدرات في جيب سترتك، هي سترتك وأنت المسؤولة عنها.

ملتمسا التخفيف لصالح المتهمة، نظرا لظروفها العائلية كون ابنها مقبل على امتحانات الباكالوريا، كما دفع بكونها قابلة رئيسية بالمستشفى الإقليمي لالة مريم، وأن اعتقالها تسبب في خصاص بالمستشفى.