السبت 14 ديسمبر 2019
رياضة

أزمة قلبية حادة تنهي المسار الكروي لحارس ريال مدريد السابق إيكر كاسياس

أزمة قلبية حادة تنهي المسار الكروي لحارس ريال مدريد السابق إيكر كاسياس حارس ريال مدريد التاريخي حقق عددا من الألقاب بقميص الملكي
إيكر كاسياس، هو من حراس المرمى المتميزين على الصعيد العالمي، عاش مجده الكروي بالتوازي مع تألق الفريق الملكي محليا وأروبيا ودوليا.
وبحكم تميزه في حراسة المرمى كانت الصحافة الإسبانية تلقبه بأسد مرمى الريال.
وقبل سنتين وصل كاسياس إلى سن 36 وقرر مدرب فريق الريال وضعه في دكة الإحتياط، إلا أن كاسياس لم يرقه هذا القرار بإيمان منه أنه لازال مؤهلا لعطاء أحسن، حيث قرر تغيير الأجواء وهو ما وافقت عليه إدارة ريال مدريد ليلتحق بنادي بورطو البرتغالي، وهو كذلك من الأندية العتيدة سواء بالبرتغال أو على الصعيد الأوروبي.
واندمج الحارس كاسياس مع فريقه الجديد وأصبح حارسا رسميا لفريق بورطو..
وبما أن لكل بداية نهاية وتلك هي صيرورة الحياة،فإن نهاية المسار الكروي تمت يوم الأربعاء الأخير1ماي 2019 وهو يصاب بنوبة قلبية حادة خلال تداريب فريقه، تم نقله على وجه السرعة لإحدى المصحات وأجريت له عملية دقيقة مصحوبة بتقرير طبي يفيد أن أي إجهاد بدني يشكل خطرا على الحارس كاسياس وهوما يعني نقطة نهاية لمسار رياضي دام زهاء 26سنة وهو يبلغ حاليا38سنة.
ويلقى ،حاليا، كاسياس كل الدعم المعني من آلاف الأنصار بالبرتغال وإسبانيا ومن محبيه بكل بقاع العالم. قرار يصعب على النجم كاسياس تقبله لكن مفاجآت الحياة كثيرة.