السبت 19 أكتوبر 2019
مجتمع

هذه هي كتيبة رصاص القلم، التي ستقود التجربة الجديدة لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأسفي

هذه هي كتيبة رصاص القلم، التي ستقود التجربة الجديدة لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأسفي من بين الحاضرين في الجمع العام

عقد المكتب المحلي / فرع أسفي، للنقابة الوطنية للصحافة المغربية جمعا عاما يوم السبت 27 أبريل 2019، بمقر الخزانة الجهوية بمدينة أسفي، تحت إشراف عضو المكتب التنفيذي الزميل محمد الطالبي ، وعضو المجلس الوطني الزميل عبد اللطيف فدواش. وقد حضر للجمع العام 34 ممثل لمختلف المنابر الإعلامية الوطنية والمحلية والجهوية، للمساهمة في إغناء التجربة الفتية لفرع أسفي، وإعادة هيكلته، على اعتبار أنه حديث النشأة، وتضع فعالياته الإعلامية نصب أعينها توسيع قاعدة منخرطيه وفق الضوابط القانونية، في أفق مساهمته المستقبلية في تأطير وتكوين الجسم الصحفي والأقلام المحلية، المؤمنة بأخلاقيات المهنية، ووضع آليات تمنيع المهنة وتحصينها بآليات النزاهة المهنية والمصداقية.

وقد صادق الجمع العام بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي، بعد بسط أهم محاورهما التي ترجمت أهداف النقابة الوطنية للصحافة المغربية بشكل شفاف وواضح، على مستوى التراكم، حيث شارك في النقاش الهادئ والصريح عدد من ممثلي المنابر الإعلامية، مركزين على المستقبل وأفقه الواعد على مستوى تحصين مهنة المتاعب، والمساهمة الفعالة في التفكير بنظرة و أدوار جديدة، بعد أن استنفذت مجموعة من المهام مع إنشاء وإحداث المجلس الوطني.

جدير بالذكر أن أغلب التوصيات ركزت على برامج التكوين والتأطير، ورفع ملتمسات من أجل تقريب المعلومة من الصحافيين والمراسلين والمتعاونين والمنتسبين للحقل الإعلامي وفق الضوابط القانونية ودستور المملكة الذي يعتبر الصحافة/ صاحبة الجلالة سلطة رابعة. بالإضافة إلى ضرورة خلق أجواء إيجابية للتواصل والتعاون، من خلال اللجن الوظيفية الموضوعاتية لإشراك الجميع في وضع البرامج وتنفيذها، وإحداث جائزة سنوية لأحسن الأعمال الإعلامية في مختلف الأجناس الصحفية.

الجمع العام الذي امتد لساعتين ونصف، عرف نقاشا ساخنا، صوت بالإجماع على إعادة الثقة في الزميل محمد دهنون كرئيس لفرع أسفي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، حيث تم التصويت بالأغلبية المطلقة على لائحة المكتب الفريدة التي سيتشغل أعضائه كفريق متجانس ومتكامل والتي تضمنت الأسماء التالية\:

ـ محمد دهنون

ـ صالح زنطار

ـ حسن أتلاغ

ـ عبد الرحيم كريطي

ـ سعيد الجدياني

ـ أحمد فردوس

ـ مصطفى بنسليمان

ـ إكرام بختالي

ـ سمير برخيس.