الاثنين 26 أغسطس 2019
مجتمع

أرباب الشاحنات ينتفضون ضد شركة عراب نقل الفوسفاط "السالك بولون" باليوسفية

أرباب الشاحنات ينتفضون ضد شركة عراب نقل الفوسفاط  "السالك بولون" باليوسفية الوقفات الاحتجاجية السابقة لأرباب الشاحنات
لن تنتهي حكايات الصراع والمشاكل القائمة بين عراب نقل مادة الفوسفاط بموقع إنتاج الكنتور باليوسفية، الذي يملك ما يقارب 300 شاحنة لنقل الفوسفاط ، ويتربع على صفقته الخالدة في إطار سياسة المناولة، ( لن تنتهي حكاية الصراع والمشاكل) بينه وبين جمعية أرباب شاحنات نقل الفوسفاط بمدينة اليوسفية الذين أعيتهم الوقفات الاحتجاجية والملتمسات والمساعي الحميدة، كلما أوقف " السالك بولون" مستحقاتهم المالية المتراكمة نتيجية سياسته " العنترية"، وتمكنه من مفاصل الإدارة .
مرة أخرى يضطر 102 من أرباب شاحنات نقل الفوسفاط بمدينة اليوسفية إلى خوض وقفة احتجاجية لتنبيه إدارة موقع انتاج الكنتور والسلطات الأمنية والقضائية، إلى الإخلال بالتزامات شركة السالك بولون بتعهداتها وبمضامين كناش التحملات القانونية، الضامنة لحقوق أرباب الشاحنات التي تقل مادة الفوسفاط، حيث لم يتسلموا مدة ثلاثة اشهر مستحقاتهم المالية.
وفي سياق متصل أفاد مصدر أمني جريدة "أنفاس بريس" بأن أسطول شاحنات نقل الفوسفاط بمدينة اليوسفية قد "توقف عن الحركة صباح يوم الخميس 25 أبريل 2019؛ عند مدار مدخل المدينة بالطريق المؤدية لعاصمة الرحامنة مدينة بنجرير، بالقرب من ملعب الفروسية التابع للمجمع الشريف للفوسفاط، واطلقوا احتجاجهم ضد سياسة شركة السالك بولون التي تحتكر صفقات نقل الفوسفاط بموقع الانتاج بمنطقة الكنتور".
وعلمت الجريدة من مصادر متطابقة بأن "شركة السالك بولون قد أخلفت مرة أخرى الوعد على مستوى أداء مستحقات أرباب النقل مدة ثلاثة أشهر متتالية"، دون أن تفكر إدارة شركة النائب البرلماني عن دائرة طانطان والقيادي في حزب الاستقلال في إيجاد "حل لهذا المشكل المختلق كل مرة، و الذي ترتبت عنه عدة مشاكل اجتماعية واقتصادية سواء لأرباب الشاحنات أو السائقين المياومين وعائلاتهم وأسرهم".
وحسب مصادر اقتصادية مهتمة ومتتبعة فإن " المجمع الشريف للفوسفاط من خلال إدارة موقع انتاج الكنتور كانت قد أجبرت شركة السالك بولون بعد تربعه واحتكاره لصفقة مناولة نقل مادة الفوسفاط باليوسفية وبنجرير على تشغيل جمعية أرباب شاحنات نقل الفوسفاط (102 شاحنة) في إطار سياسة المناولة بينه وبين أرباب الشاحنات، طبقا لدفتر تحملات بين قطاع الفوسفاط وشركة بولون ، لخلق مناصب شغل وتكافؤ الفرص، إلا أن هذا الأخير دأب على التنصل من الإلتزامات، و خلق المشاكل والتقاعس في أداء مستحقات أرباب النقل الذين يضطرون كل مرة إلى الدخول في اعتصامات واحتجاجات تكبد القطاع خسائر مادية كبيرة، كما هو الحال ".