الأربعاء 17 يوليو 2019
مجتمع

مصطفى مروان: استغلال "قفة رمضان" من طرف الأصوليين يعد حملة انتخابية سابقة لأوانها

مصطفى مروان: استغلال "قفة رمضان" من طرف الأصوليين يعد حملة انتخابية سابقة لأوانها مصطفى مروان، ناشط جمعوي
قال مصطفى مروان، ناشط جمعوي في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" يهم استغلال بعض الجمعيات المقربة من الأصوليين لقرب شهر رمضان من أجل تنظيم بعض الأنشطة ذات الطابع الإحساني من قبيل "قفة رمضان" أو "لباس العيد" أو "أضحية العيد" لتحقيق أغراض سياسوية، معتبرا إياها حملات انتخابية سابقة لأوانها، كما أنها تشكل مساس بكرامة المواطنين.
وقال مروان إن الفعل التضامني أمر محمود وينبغي تشجيعه وتطوير آلياته، لكن شريطة أن يكون طوال شهور السنة وليس فقط في مناسبات محددة، مع ضرورة الحرص على منع توظيفه من قبل الحركات الأصولية أو غيرها لتحقيق أغراض انتخابية.
وأشار مروان أن رفع الدعم عن المواد الأساسية دون تقديم بدائل، ساهم بشكل كبير في تأزيم وضعية فئات عريضة من المجتمع، والتي ألحقت بها الفئات المتوسطة التي ارتمت بين أحضان القروض والمؤسسات البنكية، في الوقت الذي تضخمت فيه الحسابات البنكية للفئات الميسر لها دون أن يكون لذلك أثر إيجابي على خلق الاستثمار الكفيل بتوفير فرص الشغل، كما دعا الى تحقيق العدالة الإجتماعية من خلال التوزيع العادل للثروة، وإقرار بعض الآليات لحماية بعض الفئات الهشة من قبيل التعويض عن فقدان الشغل والتعويض عن البطالة، داعيا السلطات الى التصدي بحزم الى كل الحملات المخالفة للقانون من طرف بعض الجمعيات، علما أن تنظيم "قفة رمضان" يتطلب الحصول على صفة المنفعة العامة من الأمانة العامة للحكومة.