الخميس 12 ديسمبر 2019
اقتصاد

المشروع السكني "أبواب بنسليمان" قرية نموذجية بمواصفات عصرية

المشروع السكني "أبواب بنسليمان" قرية نموذجية بمواصفات عصرية قاعات كبرى تتسع لأكثر من 600 شخص خاصة بالأنشطة الثقافية والفنية بمشروع أبواب المدينة ببنسليمان
إذا كان المشروع السكني "أبواب بنسليمان" أكبر مشروع عقاري على الإطلاق بإقليم بنسليمان، فإنه شمل معظم التجهيزات المرتبطة بكل القطاعات ليشكل قرية نموذجية بمواصفات عصرية تشمل المتطلبات الصحية والتعليمية والرباضية والتجارية والترفيهية والفنية والثقافية.. ونقتصر في الورقة التالية على ما خصصه مشروع أبواب بنسليمان للمجال الثقافي والفني من الواجهة اللوجيستيكية، وهكذا تم تخصيص قاعات كبرى للأنشطة المرتبطة بذلك، وتبلغ في مجملها أربع قاعات كل قاعة لها سعة استيعابية ل600 شخص بتجهيزات متطورة من إضاءة عصرية تستجيب للتقنيات الخاصة بالمجال السمعي البصري. وقد تم تحديد موقع هذه القاعات بجوار الفندقين، الأول من تصنيف متوسط والآخر من التصنيف الراقي، كي يكونا رهن إشارة الضيوف القادمين من خارج المدينة، من فنانين ومثقفين وضيوف على إختلاف مهامهم المرتبطة بمختلف الأنشطة. وتأتي هذه البادرة لخدمة ساكنة المشروع أولا وللمهتمين بالقطاعين الفني والثقافي بإقليم بنسليمان ومناطق أخرى، خاصة وأن هناك نقصا في القاعات، وهو إشكال يطرح نفسه وبإلحاح بمدينة بنسليمان، وتأكد ذلك خلال الأنشطة المنظمة مؤخرا والتي احتضنت لقاءاتها الرسمية القاعة الكبرى بعمالة بنسليمان.      
وبالرجوع إلى مشروع "أبواب بنسليمان"، فقد تم إطلاق عملية تسويقية كبرى، مما شجع الزبناء على ذلك استكمال التجهيزات الضرورية والتحضير لتسليم كل بقع الشطر الأول للمستفيدين منها  وذلك قبل الوقت الذي تم تحديده في بداية الأمر. فبدلا من نهاية سنة 2019 سيتسلمون بقعهم في الصيف القادم.      ويذكر أن المشروع أنجز على 51 هكتارا ويوجد موقعه بمدخل مدينة بنسليمان على مسافة قريبة من مطار بنسليمان والطريق السيار، وتسند مهمة إدارته العامة لطارق الزيادي، وهو مستثمر من أبناء الإقليم ارتبط إسمه خلال العديد من السنوات بميلود الشعبي كمسؤول عن مهمة التسويق للعديد من مشاريعه الاستثمارية.