الأحد 19 مايو 2019
سياسة

أيسلندا تصدم جبهة البوليساريو بهذا القرار حول قضية الصحراء المغربية

أيسلندا تصدم جبهة البوليساريو بهذا القرار حول قضية الصحراء المغربية مخيمات تندوف
بعد إيرلندا، تكرر جبهة البوليساريو في أيسلندا، وكعادتها، نفس الممارسة الخادعة والمنطق المضلل. فما تم تقديمه كزيارة عمل رسمية هو في الواقع زيارة خاصة؛ وحتى الاجتماع الذي عقد في هذه المناسبة كان غير رسمي، علاوة على ذلك، فإن إبراهيم غالي لم يتلق أي دعوة من الحكومة الأيسلندية، متوجها إلى هناك، بجواز سفر جزائري بطبيعة الحال.
علاوة على ذلك، فإن إبراهيم غالي قدم نفسه في أيسلندا بصفته الأمين العام لجبهة البوليساريو؛ وهي في الواقع صفة لا تتيح له التمتع بأي وضعية أخرى.
فعلى ضوء المرات السابقة، كانت هذه الزيارة مناسبة أخرى للتذكير بالموقف الثابت لهذا البلد الأوروبي الذي لا ولم يعترف أبدًا بـالكيان الوهمي. 
هناك موقف تم التأكيد عليه في وقد كانت المذكرة الشفوية التي توصلت بها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي يومه 04 أبريل 2019، مثل قطعة ثلج باردة سقطت على صدور قادة البوليساريو، والتي جددت فيها أيسلندا تأكيدها على دعم جهود الأمم المتحدة لأجل التوصل إلى حل لهذا النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، وكذا على تشبثها بالحفاظ على علاقات ثنائية ممتازة بين المملكة المغربية وأيسلندا.