الخميس 18 إبريل 2019
خارج الحدود

حفيظ دراجي لـ" قايد الصالح": لا نريد انقلابا عسكريا ولا انقلابا على الحراك الجزائري

حفيظ دراجي لـ" قايد الصالح": لا نريد انقلابا عسكريا ولا انقلابا على الحراك الجزائري حفيظ دراجي، و قايد الصالح
على هامش طلب رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق قايد صالح، الثلاثاء 26 مارس 2019، بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تحدد حالة عجز الرئيس عن ممارسة مهامه، غرد الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي، معلقا  على هذا الطلب، عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك بما يلي:
هل يريدون ترحيل بوتفليقة واستمرار المنظومة ؟ هل تفعيل المادة 102 هو حل دستوري أم انقلاب على إرادة الشعب ؟
ما قاله قائد الأركان فيه وعليه، لأنه لا يمكن أن يصدر عنه هذا الكلام دون موافقة السعيد، ولا يمكنه دستوريا اتخاذ قرار تطبيق أحكام الدستور، لذلك يمكن اعتبار تدخله وسيلة لقطع الطريق أمام مقترح مجلس رئاسي مؤقت يطيح بقائد الأركان، من حق الشعب أن يتحسس، يشكك ويتخوف منكم لأنكم عودتمونا على أن لا نثق فيكم حتى عندما تتنازلون..
قبل تفعيل أحكام الدستور نريد حكومة كفاءات مستقلة ولجنة وطنية مستقلة للإشراف على الانتخابات، وبعدها توافق شعبي على الخطوات اللاحقة حتى نضمن تجسيد الإرادة الشعبية كاملة غير منقوصة ونضمن رحيلكم سلميا ..
المهم أن الإرادة الشعبية ستنتصر بمزيد من اليقظة والحذر من خبثكم ومناوراتكم لأننا لا نريد رحيل بوتفليقة، واستمرار المنظومة، ولا نريد انقلابا عسكريا ولا انقلابا على الإرادة الشعبية ..