الثلاثاء 23 يوليو 2019
سياسة

بوعياش: القضاء لم يغلق ملف حامي الدين، ومثل هذه الجرائم لا تتقادم

بوعياش: القضاء لم يغلق ملف حامي الدين، ومثل هذه الجرائم لا تتقادم أمينة بوعياش وعبد العالي حامي الدين

كشفت أمينة بوعياش أنه ليس هناك تقادم من حيث التقاضي في ملف المتهم حامي الدين، وبأن القضاء لم يحسم بعد، مادام ان الملف لم يغلق".

 

وأضافت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، عن موقفها من الجدل الذي أثير حول قانونية متابعة القيادي في حزب العدالة والتنمية، والمستشار البرلماني، عبد العالي حامي الدين، في قضية قتل الطالب اليساري عيسى آيت الجيد، في برنامج شباب "فوكس" بقناة ميدي1، أنه لابد من احترام دعوى عائلة الضحية؛ مؤكدة بأن القضايا من هذا المثيل حقوقيا لا تطالها التقادم من حيث التقاضي؛ ومشددة على ضرورة "أن يكون لنا الثقة في القضاء والتقاضي، مادام انه لم يحسم الملف بعد، لصالح حامي الدين أو لصالح عائلة الضحية، وعلينا كمغاربة وفاعلين سياسيين أن تكون لدينا الثقة في القضاء".

 

وأضافت بوعياش أن القضاء لم يحسم بعد في ملف المتهم حامي الدين، بدليل أن الملف فتح من جديد، وهناك أمثلة عديدة في القضاء دوليا، نحت نفس الاتجاه، "فلماذا علينا ان نبدي تخوفنا والقضية معروضة أمام القضاء، كما لا ينبغي علينا إثارة اي توتر في كل قضية من هذه القضايا، ويكون فيها المستهدف هو القضاء والمؤسسات الدستورية، يجب علينا تقليل التوتر السياسي في مثل هذه القضايا".

 

يذكر أن الجلسة المقبلة للمتهم حامي الدين، حددت يوم 19 مارس 2019، ضمن ثالث جلسة أمام الغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بفاس، حيث يتابع بتهمة المساهمة في قتل الطالب اليساري عيسى آيت الجيد، بناء على شكاية تقدمت بها عائلة الطالب الراحل، في يوليوز 2017.