الأحد 21 إبريل 2019
مجتمع

المكتب السياسي للأحرار يعبر عن أسفه لعدم التصويت على القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين‎

المكتب السياسي للأحرار يعبر عن أسفه لعدم التصويت على القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين‎ عزيز أخنوش
عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا برئاسة عزيز أخنوش رئيس الحزب، يومه السبت 23 فبراير 2019 بمدينة الداخلة، وهو الإجتماع الذي نوه من خلاله بالموقف الإيجابي للبرلمان الأروربي بمصادقته على الاتفاقيتين اللتان تختلفان عن سابقاتها، بإدماج المناطق الجنوبية بشكل رسمي، هو تأكيد – يضيف الحزب في بيان توصلت " أنفاس بريس " بنسخة منه - ينضاف إلى التأكيدات الأخرى على جدية المقترح المغربي المتمثل في الحكم الذاتي، وكذا استفادة الساكنة الصحراوية من الثروات الطبيعية، عكس ما يروّج له خصوم الوحدة الترابية.
 كما أكد المكتب السياسي حرص التجمع الوطني للأحرار على التعاون مع مكونات الأغلبية الحكومية في إطار الاحترام المتبادل والالتزام بمضامين البرنامج الحكومي، معبرا عن أسفه بشأن اختتام الدورة البرلمانية بدون التصويت على القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، الذي يعقد عليه المغاربة أمالا كبيرة لتغيير المنظومة التعليمية، كما دافع عن الاعتماد على اللغات الأجنبية لتدريس المواد العلمية، ضمانا لجودة التعليم وسعيا لتحقيق المساواة بين كل فئات الشعب المغربي، واستغرب من ازدواجية خطاب بعض الفاعلين السياسيين، الذين يدافعون عن هذا التوجه الذي أرجعه البيان الى " مواقف إيديولوجية وتاريخية لم تعد صالحة للمجتمعات التي تنشد المعرفة والتقدم" .
وفي ما يتعلق بالتطورات الأخيرة لقضية الأساتذة المتعاقدين دعا الحزب الحكومة إلى فتح سبل الحوار مع هذه الفئة، وبحث الصيغ الإدارية والقانونية لإيجاد الحلول التي لا تتعارض مع حرص الوزارة الوصية على ضمان انتشار الأساتذة بشكل يغطي كافة مناطق المغرب، خاصة البعيدة منها.
كما أعلن المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار عن تقديم مذكرة تهم المساهمة في النقاش حول النموذج التنموي الجديد للديوان الملكي، وهي المذكرة التي تضمنت مجمل مخرجات"مسار الثقة".