الجمعة 22 مارس 2019
رياضة

تراكمت عليها الصراعات.. من يسعى لـ "اغتيال" كرة السلة المغربية؟

تراكمت عليها الصراعات.. من يسعى لـ "اغتيال" كرة السلة المغربية؟ مصطفى أوراش رئيس جامعة كرة السلة (يمينا) والطالبي العلمي وزير الشبيبة والرياضة

تتواصل التطاحنات والصراعات بين مكونات كرة السلة على المستوى الجامعي، كل طرف متشبث برأيه، المصلحة العامة لاتهم أي أحد، وزارة الشبيبة والرياضة عجزت عن إيجاد حلول، ورئيس الجامعة ركب كل فصول التحدي لا يريد الاستقالة ولا يريد الهدنة... الأمور تسير من سيء إلى أسوإ... وتبقى النقطة التي أججت كل الصراعات هي المتجلية في توقيف الجامعة لخمسة أندية تعتبر رائدة في مسار كرة السلة المغربية، ونعني بها: الوداد واتحاد طنجة والمغرب الفاسي وأمل الصويرة وشباب طانطان، وتجميد مكاتبها المسيرة لمدة خمس سنوات.. هذا القرار بالضبط زاد من إشعال فتيل التطاحنات؛ علما أن عشرات القضايا معروضة على المحاكم...

 

الكل يعتبر نفسه صاحب الشرعية، والوزارة الوصية وجدت نفسها عاجزة عن إيجاد حلول مناسبة لهذا الوضع الذي تفاقمت أسسه وهياكله. الجامعة نفسها تعاني من العديد من الاختلالات؛ وهذا الأمر أكدته تقارير لجن المراقبة المالية والإدارية؛ لكن رئيس الجامعة لا يعترف بذلك، ويعتبر أن عمله هو الذي يعتد به.. والقرار الذي اتخذته الوزارة يتمثل في توقيف الدعم المادي، وهو في الحقيقة بمثابة توقيف سبل أنشطة الجامعة.

 

هذه المعطيات تؤكد أمرا واحدا، ويتجلى في العمل على "قتل" هذه الرياضة التي كانت إلى وقت قريب ذات إشعاع كبير وطنيا وعربيا وإفريقيا، لكنها اليوم، وللأسف، تسير نحو مسار مجهول..