الاثنين 25 مارس 2019
كتاب الرأي

مومر :بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر! 

مومر :بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر!  عبد المجيد مومر الزيراوي
يعيشُ الشعب الجزائري العزيز واقِعَهُ اليومي المُرّ على نغمات لحنٍ إعلامي يقول متنُ كلماتِهِ :  كتبَ السيد الرئيس رسالَتَه و قرَّر الترشُّح، و استقبل السيد الرئيس فريق إشهار " هردة" الولاية الخامسة .. فَيَا لَهَوْلِ خطابِ التَّرَنُّح ؟!. و بين ثنايا هذا الإنفصام الإعلامي البشع يستمر العبث و الغبن و التدليس في نسف مؤسسات الدولة الجزائرية و مصالح شَعْبِها العُليا.
هكذا، يأبى سَدَنَة و حُرَّاس المعبد الرئاسي الجزائري إلاَّ أن يجعلوا من الإنسان المريض عبد العزيز بوتفليقة ( و المُرشَّح المُقْعَد فوق الكرسي المُتَحَرِّك) صنماً خالدًا للاستبداد و الفساد تحت عنوان " بوتفليقة  أوْ لاَ أَحد".
و يوحي هذا السيناريو المخيف بِتَفَكُّك مرحلة الوئام الوطني التي تَلَتْ شَتَاتَ العشرية السوداء، و يُؤَشِّر ، أيضاً ، على عودة الحرب الدموية بين جنرالات الجيش و المجموعات الإرهابية المُسلَّحة التي تغاضَت عن نشاطاتِها - عمداً-  المخابرات الجزائرية ، بهدف تبريرِ مَنْعِ و قَمْعِ المسيرات الشبابية الشعبية التي قد تنتفض مُطالِبةً بإسقاط سَدَنَة حُرّاس مَعْبَدِ الديكتاتورية في القطر الجزائري الشقيق.
و دون كثرة إطنابٍ في السَّرْد ، نختصر في القوْل بأن الدولة الجزائرية تعيشُ مرحلة الوَهَنِ العظيم التي تنْخُر أُسُس هذه الكيان و مُقوِّمَات بقائِه . كما  أن تقديم الجواب على سؤال ” ما بعد الرئيس بوتفليقة؟ ” بات يُشكل العُقدة الجوهرية عند أقطاب النظام المُتَحَكِّمَة في كرسي الرئاسة المشلول بقصر مرادية ، لذا تُنْذِرُنا رسائل الثقة المفقودة بين الفرقاء السياسيين و بين سَدَنَة و حُرَّاس المعبد الرئاسي ، بِدُنُوِّ أجلِ انتهاء مرحلة الوئام المدني و  المصالحة الوطنية الجزائرية التي تَلَتْ عشرية التسعينات السوداء. 
و لأنَّ سؤال : أين الثروة ؟! يُشكِّل المدخلَ الأساس لتفكيك شفرات الأزمة البنيوية بدولة الجزائر. فإن أقطاب النظام بقصر مرادية إرتأت إبقاء الرئيس بوتفليقة في وضع المُرشح المشلول على الكرسي الرئاسي المُتَحَرِّك، لأنه آخر أوراق خريف الوئام الوطني و آخر شجرةٍ تخْفي أدغال الفساد المالي، كما أن إسقاطَهُ من أعلى كرسي الرئاسة هو بمثابة  سقوطٍ حرٍّ للنِّظام بِرُمَّتِهِ.
فَهَا هِيَ الصناديق السِّيادية مُفْرَغَة من عائدات الثروة الوطنية نتيجة عقود من النهب و الاختلاسات، و هَا هُوَ تحويل أموال البترول و الغاز  يَصِلُ إلى جيوب فئة قليلة من المركبات الإسْتِنْفَاعِيَّة . وَ هَا نحن نستمر في بسطِ الوقائعِ الملموسة التي تُهدد استقرار الجزائر بخطر الإصطدام المباشر مع تحركٍ شبابي شعبي مُنْتَفِض من أجل تحرير الثروة الوطنية من الإحتكار الفئوي و الفساد المُسْتَشْري.
و لعلَّ هذا ما يفسر، بالملموس، حالة الإرتباك  داخل صفوف سَدَنَة و حُرَّاس معبد النظام الجزائري. فأموال البترول و الغاز مِنْها التي ذهبت في سبيل تمويل مرتزقة جبهة الإرهاب المستوْطِنة و معسكرات تندوف جنوب الجزائر، و منها تلك التي غادرت مُهَرَّبَةً من الحدود الشمالية للتراب الجزائري نحو الجنان المالية العالمية. حيث نُفِّذَت جريمة تَهريبِها طيلة سنوات من الفساد المالي و السياسي و الأسماء معلومة البنوك الأجنبية !.
و بالتالي ، عَمِلَ سَدَنَة و حُرَّاسُ المعبد الرئاسي على تمثيل أبشع عملية ” تصنيم بشري ” في القرن الحالي !.
وَ هَا نحن نتابع كيف يعيش الشعب الجزائري المغلوب على أمرِه أمامَ مشهدٍ سُورْيَالي لا نظير لهُ، يقف فيه هذا الشعب الشقيق  بعيون جاحظة و عقول حائرة أمام حقيقة سقوط الأهلية القانونية، و انعدام القدرة الصحية عند المرشح عبد العزيز بوتفليقة  قصد مزاولة الإختصاصات الدستورية .
هذا الرئيس/المُتَرَشِّح العاجز عن مُقاومة أعراض و أثار الخَرَف كَنَوعٍ من أمراض الشيخوخة التي أصابت جسد بوتفليقة - الإنسان ، بعد أن كان يعاني من تبعات الجلطة الدماغية التي شَلَّت حركة الجسد و اللسان.
و ليس فقط كرسي الرئاسة الذي نراهُ مُتحرِّكاً مَعَ وَقْفِ التَّنفيذ في نشرة الأخبار الرسمية و الصحافة المُقرَّبَة، بل كذلك هي عجلاتُ عَرَبَة الدولة تَتَرَاءَى لنا ” مُتَحَرِّكَة ” غير أن سُقُوطَها في سَعِيرِ هاويَّةِ الإنهيار الشامل أضحى حقيقة ظاهرة للجميع. 
فَمِنْ تفَكُّك العُرَى الإجتماعية، و مأساة الفراغ الروحي ، و ضياع الثروة الوطنية، و انعدام المشروع الاقتصادي البديل، بالإضافة إلى موت الأمل عند الشباب... تتَنَاسَلُ مؤشرات هذا الإنهيار الوشيك بشكل جعل عصابات "بيزنس" تهريب الأموال ترتفعُ أرقامُ مُعَامَلاتِها، بل تتضاعف بغير حسابٍ. و تَتَمادى هذه العصابات المُنظّمَة في مناوراتِها لاستكمال عملية إفراغ ما تبقى في صناديق الثروة الوطنية ، قبل إعلان وفاة الرئيس بوتفليقة و نشوب معارك الأقطاب المَصَالِحِيَّة.
إنَّ فوبيا الخوف من ضياع الثروة هِي التي تقود دهاقنة النظام الجزائري إلى محاولة إلهاء الشعب عن هذه العمليات المتسارعة لِتهريب الأموال خارج الوطن الجزائري. وذلك عبر خطة تَحْوِير النقاش من المطالبة بتأمين الإنتقال الديمقراطي الضامن لِحقوق الإنسان الجزائري في الحرية و المساواة و الكرامة و العدالة الإجتماعية و حكامة مؤسساتية عقلانية نزيهة و شفافة. إلى الحديث الإفتراضي التضليلي عن تفاهة المُنافِسين لِصَنَم الديكتاتورية مُرشح " الهردة الخامسة "،  أو من خلال التبشير الذميم بإحداث منصب نائب للرئيس/الصّنم  الذي ينطق بلسان سَدَنة و حُرَّاسِ المَعبَد . 
هذا حديث المقال لا ينحصر عند توصيف وقائع سوء توزيع عائدات إنتاج إقتصادي على المواطنات و المواطنين بالجزائر الشقيقة، بل الأمر أدهى و أخطر .. لأننا بصدد الحديث عن إفلاس الصناديق السيادية لدولة الجزائر التي نَخَرَهَا نهج الإستبداد، و فساد ” إقتصاد الريع ”، وتهريب أموال الثروة الوطنية عبر الحدود الشمالية أو استغلالها في تمويل صناعة الدويلات الوهمية، مع حرمان الشعب الجزائري من فرصة الإستفادة من التنمية الشاملة و ضمان الإرتقاء الإجتماعي و الإقتصادي.
إن المُراد المقصود لأقطاب النظام بالجزائر هو البحث عن الآليات الاستراتيجية المستقبلية التي تضمن حمايَتهم من المحاسبة الشعبية و القانونية، في حين نلاحظ أن باقي القيادات الحزبية و الأسماء الفكرية و الثقافية المعارضة تسبح في بحر  التشرذم و التنافر، و عدم قدرة العمود الفقري للمنظومة الحزبية المُعارِضَة على التوافق حول مرشح رئاسي جديد ، يضمن الأمل في بلوغ زمن الإنتقال الديمقراطي مع إيجاد البديل السياسي المُنْتِج القادر على استعادة ثقة الشباب، و العمل برؤية إصلاحية ديمقراطية تشاركية تجعل من الحكامة المؤسساتية النزيهة و الشفافة تلك القاطرة القادرة على إنقاذ دولة الجزائر  من الإفلاس المالي و الإقتصادي، قبل السقوط في حمام دمٍ جديدٍ - حَفِظَهَا الله من شَرِّ وقوعِه-.

                                         عبد المجيد مومر الزيراوي، شاعر و كاتب مغربي