الأحد 19 مايو 2019
خارج الحدود

الجمهور الرياضي الجزائري ردا على ترشح بوتفليقة : إكرام الميت دفنه وليس إنتخابه

الجمهور الرياضي الجزائري ردا على ترشح بوتفليقة : إكرام الميت دفنه وليس إنتخابه بوتفليقة (يمينا) والشعار الذي تم رفعه في مباراة اتحاد بسكرة وشبيبة بجاية في الدوري الجزائري
عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري المنتهية ولايته وبعد أن أعلن عن ترشحه لعهدة خامسة أثار ردود فعل غاضبة جدا من لدن مختلف شرائح الشعب الجزائري التي عبرت عن استيائها الشديد لتشبت النخبة المتحكمة في دواليب صنع القرار في الجزائر ببقائه على كرسي الرآسة لولاية خامسة وربما ولاية سادسة في تحدي صارخ لكل الأعراف والقيم الديمقراطية التي توافقت عليها الشعوب، ولعل اليافطة التي تم رفعها خلال أطوار مباراة اتحاد بسكرة وشبيبة بجاية في الدوري الجزائري خير دليل على حالة السخط والغضب الشديد التي تسود في صفوف الشعب الجزائري الذي حكم عليه بالبقاء رهينة الحكم الإستبدادي للنظام العسكري الجزائري، حيث جاء فيها : " إكرام الميت دفنه وليس انتخابه " في إشارة عميقة الدلالة الى كون بوتفليقة وهو الآن يعيش وضعا صحيا جد متدهور في أرذل العمر أضحى في حكم الأموات، وبالتالي لايجوز إعادة انتخابه لأسباب سياسية وديمقراطية، بل وحتى صحية فهو غير قادر على ممارسة السلطة وتسيير كرسي الرآسة في ظروف صحية جد صعبة. هي إشارة اذا، من جمهور رياضي، ضاقت به سبل حرية التعبير فكان الملاذ هو مدرجات الملاعب للتعبير عن المآل السياسي للوضع في الجزائربإعلان بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة، وهي رسالة واضحة للنظام العسكري الجزائري المتحكم في اللعبة ولسان حاله يقول :  " كفا من هذه المهزلة التي جعلت الجزائر مثار سخرية البلدان الديمقراطية " .