السبت 12 يونيو 2021
تكنولوجيا

GENITAX أول تطبيق متخصص في الاستشارة الضريبية بالمغرب

GENITAX أول تطبيق متخصص في الاستشارة الضريبية بالمغرب عمل رشيد الصديق، خبير محاسب، مؤسس مكتب الصديق للخبرة وشركاؤه، على تحديث النسخة الأولى للتطبيق الصادرة سنة 2017
أطلق مكتب الصديق للخبرة تطبيق GENITAX®، وهو أول تطبيق متخصص في الاستشارة الضريبية بالمغرب. هذا التطبيق الذي لقي نجاحا لدى العامة اعتبارا لما يمكن أن يسديه من خدمات وتسهيلات في هذا المجال، يهدف إلى تمكين مستعمليه من أطر ومهنيين وطلاب وأفراد من التحكم في التشريعات الضريبية المغربية من خلال عدة مميزات بسيطة وبديهية، كما يتيح لهم تبسيط المفاهيم والتحكم في البحث عن المادة الضريبية بطريقة شاملة نظرا لصعوبة استيعاب هذا المجال من طرف عامة الناس.
وقد عمل رشيد الصديق خبير محاسب، مؤسس مكتب الصديق للخبرة وشركاؤه، على تحديث النسخة الأولى للتطبيق الصادرة سنة 2017، من خلال تفعيل العدد من التحسينات التي فرضت نفسها بعد سنة من الاستعمال عن طريق إعادة تصميم جديد لتطبيق GENITAX® مكن من دمج نسخة تحمل مباشرة على الويبwww.genitax.ma ونسخة على الكمبيوتر إضافة إلى النسختين المحملة على هواتف اندرويد ANDROIDايويس IOS ويتميز التطبيق في نسخته الجديدة بدمجه لأحدث تقنيات تطوير الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي.
استنادا لتعليقات وردود فعل المتعاملين حظي هذا البرنامج بجمهور جيد نظرا لأنه وظف منهج المستشار الجبائي لاستشاري الضرائب من خلال دمج المزيد من الميزات التي تتيح للمستعمل الحصول على الرد بسرعة وبشكل حدسي بالنسبة للتساؤلات الضريبية التي يتوخى الاستفسار بخصوصها.
وتبرز نقط قوة التطبيق من خلال هيكلة النصوص الضريبية في إطار جدول للمحتويات يمكن من الوصول بصفة سلسة إلى كل مادة من المدونة العامة للضرائب ومعاينة الجزء المتعلق بها من الدورية اللتين تصدرها ادارة الضرائب بخصوص تطبيق النص القانوني.
وبنفس الطريقة يتيح التطبيق إمكانات البحث حسب رقم المادة أوعن طريق كلمة رئيسية للحصول على إجابة فورية وتغطية موضوع البحث بطريقة بديهية.
إن دمج الأدوات وقاعدة بيانات الأسئلة والأجوبة التي تصدرها ادارة الضرائب، يسهل مهمة المستعمل الذي تم تحريره من قيود البحث الوثائقي لتكريس مزيد من الوقت لتدبير جباياته بطريقة عقلانية وبدون مخاطر.
وللإشارة وبالرغم من الاستثمارات التي صرفت من أجل الوصول إلى النسخة الحالية لهذا التطبيق فقد أصرصاحب المشروع على طرحه للعموم بصفة مجانية مشيرا إلى أن مكتبه بصدد إعداد برامج مماثلة ستمكن من تبسيط تسيير المقاولات عن طريق الرقمنة.
تفاصيل أوفى تقرؤونها في العدد المقبل من أسبوعية "الوطن الآن"