الاثنين 18 فبراير 2019
رياضة

هذه هي الدروس التي ينبغي استخلاصها بعد إسدال الستار على المرحلة 1 للدوري الاحترافي

هذه هي الدروس التي ينبغي استخلاصها بعد إسدال الستار على المرحلة 1 للدوري الاحترافي في العديد من المباريات الوطنية يتم انتقاد الحكام وتوجيه أصابع الاتهام لهم في انهزام هذا الفريق أو ذاك

بإجراء مباراة الدفاع الجديدي والرجاء البيضاوي يوم الأربعاء 30 يناير2019، يتم إسدال الستار عن مرحلة الذهاب للدوري الاحترافي لكرة القدم للقسم الأول. هذه المرحلة التي فاز بلقب خريفها فريق الوداد البيضاوي الذي أنهى هذه المرحلة متصدرا للترتيب العام.

 

وبانتهاء مرحلة الذهاب يبقى المهتمون بشؤون كرة القدم الوطنية معنيين بتقييم مقوماتها ومميزاتها، وكذا ظواهرها. وللتمعن في ظواهرها نقف عند واجهتين، وهما مردودية المدربين والحكام.

 

1- المدربون: إن ما ميز مرحلة الذهاب يرتكز على إقدام أكبر نسبة من الفرق على تغيير مدربيها، وهذا مرتبط بشكل أساسي بالنتائج السلبية.. فكلما توالت النتائج السلبية، فإن مسؤولي الفرق يقدمون على تغيير المدربين.. وهذه الحالة شملت ستة فرق وهي: الوداد، الرجاء، الجديدة، الكوكب المراكشي، اتحاد طنجة وأولمبيك خريبكة؛ مع العلم ان بعض الفرق غيرت مدربيها أكثر من مرة.

 

2- الاحتجاج على الحكام: من الأمور التي أثارت الانتباه خلال مرحلة الذهاب، أخطاء العديد من الحكام؛ والأكثر من ذلك أن هذه الأخطاء تلتها العديد من الاحتجاجات، لكون بعض الحكام اقترفوا أخطاء كبيرة، مثل إلغاء أهداف مشروعة والإعلان عن ضربات الجزاء غير موجودة، وعدم الإعلان عن أخرى...

 

وفي ظل هذه الأجواء تم توجيه العديد من الانتقادات لمسؤولي الحكام بجامعة كرة القدم.. وبالرغم من العديد من التوقيفات التي شملت مجموعة من الحكام، فإن مطلب إصلاح التحكيم يبقى حاضرا، خاصة وأن مرحلة الإياب تكون لقاءاتها حاسمة، سواء على واجهة الفرق المنافسة على لقب البطولة، أو تلك التي تسعى للحفاظ على مواقعها ضمن أندية البطولة الاحترافية.