الاثنين 19 أغسطس 2019
اقتصاد

أحمد أوعياش: هذه رسائل تجديد الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي

أحمد أوعياش: هذه رسائل تجديد الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي أحمد أوعياش
على هامش مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، يوم الأربعاء 16 يناير 2019، أوضح أحمد أوعياش، رئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية "كومادير"، أن يوم توقيع الاتفاق هو يوم تاريخي. وجاء كنتيجة للجهود الكبيرة المنجزة منذ سنوات وعبر مراحل، أي منذ التصويت على هذه الاتفاق لأول مرة في 2012، التي خرج منها المغرب منتصرا.
وأضاف أوعياش في تصريح لـ"أنفاس بريس" أن هذا التصويت الذي تم بالأغلبية الساحقة لصالح تجديد الاتفاق الفلاحي يحمل عدة رسائل مفادها أن أوروبا تحتاج إلى المغرب، كما أن المغرب يحتاج إلى أوروبا. وقد صوتت الدول خاصة التي لها وزن اقتصادي واجتماعي وتدافع عن هذه الاتفاقية، وأيضا أن هذا انتصار ليس فقط للمغرب بل كذلك هو انتصار لأوروبا.
وقال محاورنا أن تجديد هذا الاتفاق سيجعلنا نتجه للمستقبل بهدوء وطمأنينة وانسجام مع شركائنا الأوروبيين لتطوير هذه الشراكة بين المغرب وأوروبا، والذهاب بها بعيدا لتشمل القارة الإفريقية علما أن المغرب رجع بقوة إلى مكانه الطبيعي بإفريقيا وكفاعل سياسي واقتصادي واجتماعي بالقارة الإفريقية كقدوة لقاطرة التنمية.
ونعلم أن عدد خصوم المغرب يقل كل سنة، وهؤلاء الخصوم ليسوا بنفس العدد منذ 20 سنة، يتابع أوعياش، كما أن العالم يواجه الآن مشاكل التغذية، والسكن والتقلبات المناخية بإفريقيا، وكأن الأوروبيين يوجهون رسالة لخصوم المغرب: كفى من هذا العبث.. فهناك تحديات أخرى مطروحة على الإنسانية ككل لتطوير الاقتصادات الإفريقية وتحسين دخل الإنسان الإفريقي.
وأكد أوعياش أن مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي هي مناسبة لننوه بالدبلوماسية المغربية، وكرست هذه النتيجة الجهود المبذولة بالتصويت بأغلبية ساحقة.