الأحد 20 يناير 2019
كتاب الرأي

مصطفى مروان: التقويم الأمازيغي و إشكالية التأريخ!

مصطفى مروان: التقويم الأمازيغي و إشكالية التأريخ! مصطفى مروان

تحتفل كل سنة شعوب شمال إفريقيا قاطبة برأس السنة الأمازيغية الذي يوافق يوم 14 يناير من السنة الميلادية، و تختلف تسمياته و طرائق الاحتفاء و الاحتفال به من منطقة إلى أخرى لكن الجوهر يبقى ثابتا و صامدا صمود نقوش تيفيناغ على صخور الصحراء الكبرى، و من التسميات المتداولة: "السنة الفلاحية"، "السنة الفلاحية الشمسية"، "السنة العجمية"، "الناير"، "ايض سكاس"، "اخف ن أسكاس"، "أسكاس اماينو"، "حاكوزة"...الخ.

تعددت التسميات و المقصود واحد، فالاحتفال معلوم و مشهود لكن أصل هذه السنة يطرح مع كل سنة جديدة العديد من التساؤلات و العديد التأويلات، و هذه مساهمة بسيطة في الموضوع.

فيما يخص أصل السنة الأمازيغية نحن أمام ثلاثة فرضيات:

1- يرجع البعض أصل التأريخ للسنة الأمازيغية إلى سنة 950 قبل الميلاد التي تشير إلى تاريخ بداية حكم الملك الأمازيغي شيشنق/شيشونغ لمصر و بالضبط الأسرة 22 و 23، و هناك من يطرح إمكانية الأسرة 24، و تختلف الروايات في طريقة وصول الملك شيشنق/شيشونغ لسدة حكم الفراعنة (924/945 ق.م) ، بين رواية تقول بأن الأمازيغ الليبيون استطاعوا رد هجوم للفراعنة و الانتصار عليهم، و بالتالي الزحف نحو مصر و انتزاع الحكم، و رواية أخرى تقر بأسر فرعون مصر رمسيس الثاني لمجموعة من الليبيين الأمازيغ بعد معركة دارت بيهما، و من الأسرى طفل صغير أخذه معه إلى القصر و تكلف بتربيته و تعليمه فنون الحرب، و بعد أن كبر عظم شأنه في الجيش و استطاع الوصول إلى أعلى المراتب، ما دفع فرعون مصر لتعيينه خلف له بسبب عدم وجود وريث شرعي من الأسرة الحاكمة، إضافة إلى رواية ثالثة تقر بزحف عدد من قبائل الليبو و المشاوش إلى مصر و استطاعوا اعتلاء مراتب مهمة الى ان تمكنوا من التربع على العرش وتكوين الأسرة 22 التي حكمت مصر قرابة قرنين، و هذه الرواية  من المحتمل أن تكون الأصح.

2- ارتباط السنة الأمازيغية بالتقويم اليولياني نسبة إلى يوليوز القيصر الروماني ويسمى أيضا بالتقويم الروماني.

و التفسير التاريخي لهذا الارتباط راجع إلى أن شمال إفريقيا كانت مستعمرة من طرف الرومان.

3- السنة الأمازيغية قديمة قدم الإنسان الشمال الإفريقي، و هي سنة فلاحية بامتياز يرجع تاريخ الاحتفال بها لاكثر من 7000 سنة قبل الميلاد، سنة بداية ممارسة الإنسان الأمازيغي للفلاحة.

 و الفرضية الثالثة هي الأقرب إلى الصواب، نظرا لكون تاريخ ظهور الفلاحة بشمال إفريقيا  كما أشرت سابقا يرجع لأكثر من 7000 سنة قبل الميلاد، و ربما أثناء التواجد الروماني بشمال إفريقيا أخذ منهم الأمازيغ التقويم الروماني القديم المسمى بالتقويم اليولياني الذي يزيد عن التقويم الميلادي/الكريكوري الحالي ب 13 يوما، اي يوم 14 ينايرو هو ما يوافق فاتح السنة الأمازيغية، و اختيار تاريخ 950 قبل الميلاد اي تاريخ اعتلاء شيشنق/شيشونغ (945 ق.م) حكم مصر كحدث تاريخي كبير و نقطة انطلاق رقمي اختيار تقني من طرف السيد عمار النكادي المعروف ب "عمار الشاوي" الذي اصدر أول يومية أمازيغية سنة 1980، و عمل مناضلي "أكراو أمازيغ" على الاحتفال بالسنة الامازيغية باعتماد سنة 950 ق.م كسنة محورية، لتعمم بعد ذلك عبر احتفالات الجمعيات الامازيغية بالدياسبورا ثم ببلدان شمال افريقيا، و هو ما يمكن اعتباره عنصر مساعد للتأريخ و ليس كل التأريخ فالممارسة سابقة، و مستمرة في الزمان و المكان.

الأساسي هو أن التقويم الأمازيغي غير مرتبط بأي حدث ديني لأنه سابق للتقويمين الميلادي المسيحي و الهجري الإسلامي و كان يحتفل به قبل ظهور الدين المسيحي و الإسلامي، و الأكيد أن الأمازيغ يحتفلون بالأرض الأم المعطاء التي تجود عليهم بخيراتها و تحتضن نجاحتهم و إخفاقتهم، تعانق أفرحهم و تضمد اطراحهم، و إن تم استدخال عنصر التقويم اليولياني مستفيدين من التطور الفلكي للغير آنذاك فهو أمر محبوب، خصوصا إن كان ما أخذ من الثقافات الأخرى لا يضر بالأصل و الجوهر، بل إن عنصر الحيوية مطلوب من أجل الاستمرارية و من أجل التطوير و مواكبة مستجدات العصر، فالتاريخ الإنساني هو تاريخ التمازج بين الحضارات، و الأمازيغ لا يشكلون استثناء لهذه القاعدة، فليس عيبا أن يتم تطعيم الممارسة الأمازيغية بانجازات و اكتشافات المجتمعات المحيطة بها.

 يجب أن نعتز بأجدادنا و نفتخر بثقافتنا و نعمل على تطويرها و تنقيتها من أية شوائب إن وجدت، فالجمود مصيره اللاوجود!