السبت 27 فبراير 2021
خارج الحدود

سفير دولة الإمارات بالرباط يقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني لقيام دولة الإمارات بحضور رئيس الحكومة المغربية

سفير دولة الإمارات بالرباط يقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني لقيام دولة الإمارات بحضور رئيس الحكومة المغربية علي سالم الكعبي، سفير دولة الإمارات( يسارا)، و صورة أخرى رفقة ضيوفه
أقام علي سالم الكعبي، سفير الدولة لدى المملكة المغربية، حفل استقبال، ظهر اليوم الاثنين 3 ديسمبر 2018، بمناسبة اليوم الوطني السابع والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة بفندق سوفيتيل حدائق الورود بالرباط بحضور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية.
وشهد حفل الاستقبال محمد الحجوي، الأمين العام للحكومة المغربية و خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي و رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، و عبد الكريم بناني مدير البلاط الملكي، وعزيز الحسين مدير المدرسة المولوية، و أحمد عصمان الوزير الأول السابق، وسعادة زينب العدوي الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، وعدد من الوزراء وكبار الشخصيات العسكرية المغربية والأمنية، وأعضاء الديوان الملكي، وأعضاء السلك الدبلوماسي والعسكري المعتمد لدى المملكة المغربية وعبد السلام أحيزون، الرئيس المدير العام لشركة "اتصالات المغرب".
وكان في مقدمة مستقبلي ضيوف الحفل السفير علي سالم الكعبي، و سعيد مهير الكتبي، وزير مفوض بالسفارة والعقيد الركن أحمد الكعبي الملحق العسكري لدى سفارة الدولة بالرباط، و سيف خليفة الطنيجي سكرتير أول بالسفارة، و محمد اليماحي سكرتير ثاني بالسفارة والسيدة/ موزة أنور الخويطر سكرتير ثالث بالسفارة، و إبراهيم لطفي الحمد سكرتير ثالث بالسفارة، وعلي الزعابي ملحق دبلوماسي بالسفارة.
وشهد الحفل أعضاء السفارة وأعضاء الملحقية العسكرية وأعضاء مكتب ديوان ولي العهد بالرباط وعدد من المواطنين ورجال المال والأعمال والثقافة والإعلام ونخبة من رؤساء جمعيات المجتمع المدني وعدة شخصيات تنتمي لعالم الفن والفكر والأدب.
وأقامت الشركات الإماراتية المستثمرة في المملكة المغربية معرضا شاركت فيه طيران الاتحاد وطيران الإمارات وشركة "إيجل هيلز" وشركة اتصالات المغرب التي تساهم فيها شركة اتصالات الإمارات وشركة "العربية للطيران" وشركة "الظاهرة" وشركة "إليت ارفست" وشركة الطيران العربية وذلك احتفالا باليوم الوطني السابع والأربعين.
وفي مستهل حفل الاستقبال تم عزف السلام الوطني الإماراتي والمغربي، وألقى السفير علي سالم الكعبي كلمة رحب خلالها بجميع الحاضرين، وقال أن دولة الإمارات تحتفل في هذه الأيام بمرور سبعة وأربعين عاماً على قيامها، التي تتزامن مع احتفالات الدولة بذكرى الشهيد، ودولة الإمارات تمضي بخُطى راسخة وقوية بكل حكمة وعزيمة، على خُطى مؤسس الدولة وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإخوانه الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وبسواعد أبنائها المخلصين، الذي يشكّلون عماد البناء والتنمية، نحو تحقيق العديد من الإنجازات التنموية والحضارية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
وتقدم السفير بأسمى آيات التهاني والتبريك إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، وإلى أخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني السابع والأربعين للاتحاد.
وعبر عن شكره وتقديره للملك محمد السادس على رعايته لندوة الشيخ زايد ودوره في بناء العلاقات الإماراتية المغربية بأكاديمية المملكة المغربية.
وأشاد بمنجزات الخير والنماء بالدولة التي يأتي تخليدها هذه السنة تزامنا مع احتفالات عام زايد والتي تُوجت بالمرتبة الأولى لجواز السفر الإماراتي على الصعيد العالمي واستضافة أبوظبي للأولمبياد الدولي الخاص عام 2019 وإطلاق القمر الاصطناعي الإماراتي "خليفة سات" بنجاح والذي يُعد أول قمر اصطناعي إماراتي صُنع بالكامل في الدولة وبأيدي مهندسين إماراتيين. بالإضافة إلى استضافة دبي لإكسبو 2020 الذي تُشارك فيه المغرب بجناح كبير.
كما أشاد السفير بالعلاقات الإماراتية المغربية وتطورها، وقال أن الزيارات المتبادلة لقادة البلدين، خصوصا اللقاء الأخير للشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع الملك محمد السادس بأبوظبي، ومستويات التبادل التجاري والاقتصادي والثقافي المتزايدة باستمرار، إلا شاهداً قوياً ومؤشراً صادقاً على متانة العلاقات الثنائية ورسوخها في مختلف المجالات.
وفي ختام الحفل أعلن السفير علي سالم الكعبي عن منح الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الدكتور عزيز الحسين مدير المدرسة المولوية، وسفير المملكة المغربية سابقا لدى الدولة وسام زايد الثاني من الطبقة الأولى والذي يُعد أرفع وسام يمنح للسفراء تقديراً لجهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين. وسلم الوسام لعزيز الحسين الذي عبر عن شكره وتقديره للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ولفتته الكريمة بما يعكس المستوى المميز للعلاقات بين البلدين الشقيقين.
وأشاد ضيوف الحفل بالمنجزات التي تحققت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأشادوا بالقيادة الرشيدة بالدولة ودورها في إشاعة قيم السلام والتعايش ودعم العمل الإنساني في مختلف أنحاء العالم وضمنها المغرب ونبذ العنف والتطرف.
وأشادت الصحف والقنوات التلفزيونية والإذاعية والمواقع الإخبارية بالعلاقات الثنائية وتحدثت عن المنجزات التي تحققت في دولة الإمارات، ونوهت بالمستوى المميز للتعاون الاستراتيجي الإماراتي ـ المغربي.
وتم خلال الحفل بث شريط عن دولة الإمارات من إنتاج وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات وفيلم عن العلاقات بين المغفور له الشيخ زايد والمملكة المغربية وقصائد شعرية للسفير علي سالم الكعبي ووصلة فنية لفرقة تراثية إماراتية. كما أقامت الشركات الإماراتية المستثمرة في المغرب معرضا لمنتجاتها ومشروعاتها في المملكة المغربية.