الأربعاء 19 ديسمبر 2018
فن وثقافة

النسخة 12 من مهرجان سينما الهواة تحول مدينة سطات إلى قلعة سينمائية

النسخة 12 من مهرجان سينما الهواة تحول مدينة سطات إلى قلعة سينمائية الفعاليات مستمرة إلى يوم غد السبت

تعيش مدينة سطات هذه الأيام على إيقاع النسخة الـ 12 من المهرجان الوطني لفيلم الهواة، والذي انطلق منذ  30 أكتوبر ليستمر إلى غاية 03 نونبر 2018. في عرس سينمائي متميز تمتزج فيه عادة و منذ الدورة الأولى للمهرجان عناصر الفرجة والمتعة والتكوين.

وشهد المهرجان عند افتتاحه في يومه الأول بالمركز الثقافي، حضور نخبة من السينمائيين كالمخرج حسن بنجلون ابن المدينة و عدد من المهتمين والمتتبعين للشأن السينمائي، حيث تميز بتكريم واحد من مؤسسي جمعية الفن السابع بالمدينة المنظمة للمهرجان مصطفى الرجالي، الذي قدم في حقه الفنان توفيق حماني شهادة أبرز فيها خدمات المحتفى به في الحقل السينمائي والجمعوي والثقافي والرياضي، وما لعبه من أدوار في ترسيخ ثقافة سينمائية محلية، انطلاقا من النادي السينمائي للمدينة الذي كان ينشط فيه بشكل كبير.

 كما تم عرض شريط يجسد ما حققته التجربة السينمائية العراقية من تقدم وتطور، ويتعلق الأمر  بفيلم "كابتن عادل" للمخرج أمير البصري.

ومن جهته، أكد كل من رئيس الفيدرالية المغربية لسينما الهواة ضمير اليقوتي ومدير المهرجان رئيس جمعية الفن السابع الجهة المنظمة سعيد النظام على أهمية هذه التظاهرة، التي تلعب دورا كبيرا في استقطاب هواة السينما من كافة أنحاء المغرب، فضلا عن اكتشاف المواهب، وتقوية قدراتها الفنية من خلال الورشات والفقرات المتنوعة التي تهم مستقبلهم المهني.

 وموازاة مع ذلك، تم استعراض وصلة موسيقية سينمائية تصويرية، من توقيع كل من الفنانين خالد بوعياد ومحمد بن مومن، بعنوان "لمعان"، صاحبت فيديو لعدد من الأفلام الدولية التي صورت بالمغرب، ثم بعد ذلك  تقديم المشاركين في الدورة خاصة من مؤطري الورشات، فضلا عن لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج كمال كمال، هذا الأخير أكد في كلمة له على قيمة هذا المهرجان الذي يشجع السينمائيين الشباب، والفنان عموما كثروة حقيقية، والذي يبقى مساهما قويا في المنتوج الحضاري للبلدان والشعوب.

وجدير بالإشارة أنه ستتبارى في الدورة الحالية للمهرجان 22 تجربة سينمائية هاوية للفوز بجوائز المهرجان، تحت إشراف لجنة تحكيم تضم في عضويتها كل من أمينة شرادي، ورشيد بيي، وخولة  بنعمر، وسليمان الحقيوي.