الاثنين 20 مايو 2019
مجتمع

هل سيضع عامل إقليم تارودانت حدا للسيبة والرعي الجائر من طرف الرعاة الرحل؟

هل سيضع عامل إقليم تارودانت حدا للسيبة والرعي الجائر من طرف الرعاة الرحل؟ جانب من الوقفة الإحتجاجية

أفادت مصادر جريدة " أنفاس بريس" بأن الوقفة الاحتجاجية ضد الرعي الجائر قد انطلقت صباح اليوم الأربعاء 31 أكتوبر2018، أمام مقر عمالة إقليم تارودانت .

هذه الوقفة التي اعتبرتها مصادر الجريدة استثنائية على مستوى الكم الهائل للمواطنين والمواطنات، تقودها جمعيات وهيئات المجتمع المدني بإقليم تارودانت، والتي حضرها المئات من تمثيليات ساكنة مناطق أيت عبد الله،وتوفلعزت، وإغرم، وتيدسي ومناطق عديدة مجاورة تنحدر من المجال الجغرافي القروي التابع لعمالة تارودانت.

وقد تميزت الوقفة الاحتجاجية الحضارية، بحضور عدد هائل من النساء، والشباب بمختلف الأعمار، وكل الفئات الاجتماعية المتضررة من الهجمة الشرسة للرعاة الرحل الذين لم يتركوا أي فرصة لأصحاب الأرض والمكان.

وحسب مصادر الجريدة فقد طال هجوم وتسيب الرعاة الرحل مختلف المزروعات بما فيها تخريب وتدمير " المغروسات والأشجار المنتجة مثل اللوز والصبار والتين والزيتون.." بالإضافة إلى الهجوم المدبر من طرف " الخنازير البرية التي تستقوي عل المواطنين البسطاء بالإقليم "

وأكدت مصادر جريدة " أنفاس بريس " بأن الوقفة الاحتجاجية الناجحة قد تخللها شعارات احتجاجية واستنكارية ومطلبية، حيث توجت الوقفة الحضارية قبيل اختتامها بقراءة بيان في الموضوع،واستقبال لجنة تمثل المحتجينمن طرف عامل الاقليم ..