الاثنين 19 أغسطس 2019
مجتمع

بعد تدني خدمات "اللوكس" ببنسليمان... الاتحاد الاشتراكي والاشتراكي الموحد ينددان بما يعانيه الطلبة

بعد تدني خدمات "اللوكس" ببنسليمان... الاتحاد الاشتراكي والاشتراكي الموحد ينددان بما يعانيه الطلبة الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الطلبة يوم الأربعاء17اكتوبر2018

أصدر كل من حزبي الاتحاد الاشتراكي والاشتراكي الموحد، ببنسليمان، بيانا شديد اللهجة، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منهما، ينددان عبر مجموعة من النقط بما وصل إليه أسطول نقل حافلات "اللوكس" من تدني في الخدمات وأصبح يطرح مشكلا حقيقيا أمام الطلبة الجامعيين بكل تراب إقليم بنسليمان، حيث أن معاناتهم أصبحت حاضرة بشكل يومي، وأصبح التحاقهم بمدار الجامعات بالمحمدية لا يتم إلا بصعوبة بالغة، خاصة وأن انتظار دورهم في ركوب الحافلات يتطلب ساعات. وهذا التأخير زاد من معاناة الطلبة في الحضور إلى الجامعة في الوقت المناسب، مما يسبب إشكالا له تاثير سلبي على التحصيل الدراسي للطلبة.

وأضاف "البيانان"، أنه في الوقت الذي يفترض من السلطات الإقليمية التحرك واتخاذ مبادرات لحل إشكال النقل، تواصل التزامها الصمت، خاصة وأنها هي المسؤولة المباشرة باعتبار أن العقد يربط بين شركة "اللوكس" وعمالة بسليمان.

وختم الحزبان بيانيهما، معربين عن تضامنهما الكبير في المحنة التي يتكبدها الطالبات والطلبة يوميا من جراء الظروف المقلقة لنقلهم لمقر الجامعة للمحمدية.

ويذكر أن الطلبة الجامعيون نظموا يوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 وقفة احتجاجية ثانية في غضون هذا الشهر، وكانت هذه الوقفة حاشدة بحضور عدد كبير من الطلبة قارب 300 طالب وطالبة، نددوا خلالها بالظروف غير المريحة التي يتكبدونها يوميا من جراء ضعف خدمات حافلات "اللوكس"، والتي يؤدي لها الطلبة الواجبات الشهرية مسبقا مع منحهم بطاقات خاصة للنقل. ومن معاناة الطلبة الاكتظاظ، والتأخر في الركوب بسبب قلة الحافلات، خلافا لما هو مسطر في دفتر التحملات، والتي يفرض وجود 17 حافلة، بينما نجد الأسطول بأكمله لا يتعدى سبع حافلات عبر كل خطوط إقليم بنسليمان...

فالحل الآن أصبح واضحا ومبنيا علي خيارين، إما تجديد اسطول حافلات "اللوكس" بعدد يفوق الأربعين حافلة بحالة ميكانيكية جيدة، أو ترك المجال لأسطول جديد للحافلات قادر على حل إشكال النقل بشكل كلي. فهل من مبادرات فعلية، فالكل يئس من الوعود غير الصادقة؟