الاثنين 20 مايو 2019
مجتمع

الكارة... فريق المعارضة يصوت بالأغلبية المطلقة بإقالة الرئيس

الكارة... فريق المعارضة يصوت بالأغلبية المطلقة بإقالة الرئيس وقفة احتجاجية سابقة لفريق المعارضة ضد رئيس البلدية

بشكل استعجالي دعي عامل إقليم برشيد إلى عقد الجلسة المتبقية في برنامج دورة أكتوبر لبلدية الكارة. وهكذا تم عقد هذه الجلسة يومه الخميس 18أكتوبر2018، والتي ترأسها محمد مكرم رئيس البلدية كونه تعهد للسلطات الإقليمية باحترام جدول أعمال الدورة وبشكل خاص نقطة الإقالة، إلى جانب الرئيس حضر باشا المدينة وخليفته وحضور هام من المجتمغ المدني.  وكان سير الجلسة عاديا وهو إيحاء مباشر من محمد مكرم أن "ساعته انتهت"على رأس بلدية الكارة.وهذا تم الاحتكام إلى فقرة التصويت بحضور كل أعضاء بلدية الكارة المتشكلين في27 مستشارا ومستشارة، كما حضر جلسة الدورة ممثلو المجتمع المدني الذين ساهم انضباطهم في إنجاح أشغال الجلسة.

وكما كان متوقعا حافظ فريق المعارضة على التحامه وصوتت المجموعة بعددها الكامل المتشكل في 23 مستشارا ضد أربعة المتشكلين من ثلاثة مستشارين والرئيس. وبهذا الإجراء يكون محمد مكرم أصبح متخليا عن كرسي الرئاسة وبقوة القانون. وحسب المادة70 فإن تقرير الجلسة سيرفع إلى عامل إقليم برشيد وهذا الأخير سيرفعه إلى المحكمة الإدارية التي لها صلاحية مهمة عزل الرئيس في ظرف لايتعدى 30 يوما. ومن تم تباشر عمالة برشيد الإجراءات القانونية لانتخاب رئيس جديد.

وفي اتصال  هاتفي بأحد الممستشارين بفريق المعارضة، تحدث لجريدة "أنفاس بريس" قائلا: "الأهم من هذا المسار الذي رسمه لنا الفصل 70 هو أننا أكدنا للرأي العام أننا واعون بما أقدمنا عليه، ولم تكن تهمنا مصالحنا الشخصية، وتهمنا الآن المصلحة العامة للكارة ولساكنتها، لن نتصارع عن من يخلف مكرم، سنختار من له المؤهلات المواتية لتحمل المسؤولية كرئيس. إننا سنشتغل بمفهوم جماعي، وسيكون المجتمع المدني شريكنا في البحث عن سبل إقلاع مدينة الكارة التي ظلت في أسفل لائحة المدن التي تقبع في محن معاناة التأخر التنموي".