الأربعاء 14 نوفمبر 2018
سياسة

الفيلالي: الجيش الجزائري.. من خلق البوليساريو إلى تحنيط السلطة

الفيلالي: الجيش الجزائري.. من خلق البوليساريو إلى تحنيط السلطة
يرى الباحث المغربي الكندي عبد القادر الفيلالي ان ما تشهده دولة الجزائر حاليا هو استكمال تحنيط السلطة وفق قراءة الباحثة ميريام لوي في كتابها (ثروة النفط وفقر السياسة).
ففي مقال نشرته صحيفة “موروكو ورلد نيوز” الرقمية يستعرض الباحث تشريح الكاتبة لتحولات السلطة في الجزائر باتجاه اكمال التحنيط وفرض هيمنة اوليغارشية العسكر والسياسيين الموالين وصولا الى مرحلة اختراع هواري بومدين للبوليساريو.
لا يزال الجيش الجزائري يلعب دورا سياسيا مهما منذ عام 1962 في قرارات صنع السياسة في البلاد، وفقا لرؤى الأحزاب السياسية.
يطلق على هذه العملية الطويلة لتوحيد السلطة مع المؤسسات الضعيفة اسم “استكمال التحنيط”. تزعم ميريام لوي أن البنية السابقة للمجتمع هي التي تقدم النخب السياسية إضافة إلى مجموعة متنوعة من الخيارات التي يكون فيها قرارها أهم عامل في استنساخ النظام الاستبدادي في الجزائر، الذي “لم يتغير إلى حد كبير في تكوينه واستراتيجيته”.
من خلال دراسة عملية تشكيل الدولة عبر تاريخ الجزائر، الممتد من الحكم الاستعماري الفرنسي حتى الحرب الأهلية التي امتدت في أوائل التسعينات، ثم مقارنة الحالة الجزائرية بخمس دول مشابهة مُصدِّرة للنفط، أظهرت "ميريام لوي” كيف أن النفط لم يكن له أي تأثير سببي على قوة الاستبداد أو ضعف مؤسسات الدولة السائدة في الجزائر. بدلا من ذلك، ترجعها لوي إلى الاستراتيجيات التي تستخدمها النخبة السياسية من أجل إضعاف أي معارضة للدولة، بما في ذلك استراتيجيات القمع، والخيار المشترك والتلاعب.
إن الهدف من إعادة ترتيب الضباط العسكريين من الدرجة الثانية، أي الجيش المتوسط، هو إزالة كل أولئك الذين كانوا على صلة بالرئيس السابق لجهاز الاستخبارات، الجنرال محمد مديان، المعروف باسم الجنرال توفيق. إضافة إلى أن التغييرات الأخيرة تسبق زمنيا الهيكل الشامل للجيش، إذ أنها تستعد لخوض الانتخابات التشريعية والمحلية في العام المقبل، قبل الوصول إلى الانتخابات الرئاسية في عام 2019. ترتبط هذه التغييرات بشكل مباشر بالقانون الجديد الذي يمنع الجنود المتقاعدين من التصريح والمشاركة في الشأن العام، وتجدر الإشارة هنا إلى حادث الجنرال المتقاعد حسين بن حديد، الذي أطلق تصريحات قاسية ضد الرئيس بوتفليقة.
التحنيط الجمالي
في أواخر الثمانينات، كان الانشقاق ضد النظام العسكري للرئيس الشاذلي بن جديد يهدد هيمنة الأوليغارشية العسكرية-السياسية، مما أجبر بن جديد على الدعوة إلى انتخابات متعددة الأحزاب في عام 1991. حين تبين أن حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ (FIS) – الذي اقترح فتح للأسواق المفتوحة والخصخصة بدلاً من السيطرة العسكرية على الاقتصاد – سيفوز بالانتخابات، قامت قوات الأمن الجزائرية بانقلاب ضد الشاذلي وقمعت بشكل عنيف الجبهة الإسلامية للإنقاذ من أجل الحفاظ على السلطة.
هذا وتعتمد الرئاسة والقيادة العسكرية استراتيجية وقائية من أجل حماية الجانبين وذلك لضمان نجاح الرئيس بوتفليقة. ويمكن رؤية تأثير نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح بوضوح في إعادة تشكيل الضباط العسكريين. فإنجاز عملية التحنيط رهين بالحفاظ على الحراس القدامى. إذ لم تؤثر التغييرات على كبار القادة، باستثناء رئيس أركان القوات البرية الذي تم تعويضه من قبل اللواء عمر التلمساني، وهو من سلالة من ولاية تلمسان (مسقط رأس الرئيس بوتفليقة).
كما استخدم الجيش استراتيجية الخيار المشترك لتقسيم وتشتيت الحركات الإسلامية وحركة القبايل وذلك باستغلال تجزئة المجموعات وقيادتها الضعيفة وظاهرة عبادة الشخصية، وهي سمة الأحزاب مثل حركة حماس وحركة النهضة. منذ استقلال الجزائر عن الحكم الاستعماري الفرنسي في عام 1962، ظل الزعماء السياسيون يتلاعبون بالإيجارات لدعم “أساطير الدولة” وخطاب التأسيس الشعبي، مع الحفاظ في نفس الوقت على حكم الأقلية السياسية والاقتصادية.
التحنيط القانوني
تطرح لوي حجة مقنعة فيما يتعلق بعملية تشكيل الدولة والاستقرار السياسي في “البلدان ذات النمو المرتفع، والتنمية، والبلدان المصدرة للنفط” في كتابها “الثروة النفطية وفقر السياسة”. فقد رفعت الإطار النظري الأكثر شيوعا المعتمد من طرف نموذج الدولة الريعية، وكذلك الوظيفية البنيوية مع دراسة نوعية تركز على وكالة القادة السياسيين والقرارات التي يتخذونها في “المنعطفات الحرجة” في التاريخ. وتفند لوي حجة مصيدة الموارد ونموذج الدولة الريعية الذي تفترض وجود موارد وفيرة “الإيجارات” من شأنها تحديد النتائج السياسية.
تأتي عملية إعادة توزيع الأفراد العسكريين كنتيجة للمادة 24 من التعديل الجديد الذي ينص على الأحكام الجزائية وعلى وجوب امتثال ضابط في الجيش “بواجب التحفظ”. ويحاكم هذا القانون ضباط الجيش المتقاعدين أمام القضاء في حالات انتهاك “واجب التحفظ”، إلى جانب عقوبة تخفيض الرتبة. كما ينص هذا الأخير على أنه يجب على العسكريين “الامتثال لواجب التحفظ في كل مكان وفي جميع الظروف والامتناع عن أي عمل أو سلوك من شأنه المساس بشرف أو كرامة الجيش أو انتهاك سلطة وسمعة الجيش”.
كما يهتم إطار الدولة الريعية بالآثار السياسية المترتبة على النفط والإيجار. حيث أنه بوجود كميات هائلة من النفط، يصبح القادة “أقل عرضة للمساءلة أمام المجتمعات التي يحكمونها، وأكثر استقلالية في اتخاذ قراراتهم وسلوكهم”. ما يجعل لوي ترفض نموذج الدولة الريعية، بحكم أن هذا النموذج مهدد بالإخفاق في “تتبع العلاقات غير الرسمية” ويحاسب بدلاً من ذلك، لا يخفى أن للريع النفطي دور أساسي في النخب السياسية في الوقت الذي يقمع فيه المجتمع ويستغله ويتلاعب به مع هذه الموارد لضمان الحفاظ على هيمنتهم في السلطة.
السياقات الهيكلية الموجودة مسبقا
إن وكالة الجهات الفاعلة السياسية القوية هي متغير نوعي ثابت وغالباً ما يتم إهماله، وحجة لوي هي تحليل ضروري لكن غير كافٍ لإعادة ظهور الدولة الجزائرية. أكثر من ذلك ، أنتجت القوى الهيكلية الخارجية خارج وكالة النخب الجزائرية ظروفاً خصبة لاستنساخ النظام العسكري.كما تعود جذور الانشقاقات الاجتماعية العميقة في المجتمع الجزائري إلى ماضٍ استعماري فرنسي استمر أكثر من 130 عامًا.
قام الفرنسيون بتأسيس نظام للتمييز القانوني في المجالات المدنية والمالية والقضائية والسياسية ، حيث يتم تفضيل اليهود والقبايل على السكان العرب. وقد أدى ذلك إلى استقطاب مراكز الطاقة وتذريعها بين الناس. “كان الاعتماد على القوة، والحرمان والتنوع، وإسكات النقاش” جزءًا من الحياة السياسية حتى قبل الاستقلال في عام 1962 وفي الآونة الأخيرة، خلال فترة عدم الاستقرار بعد عام 1986، استفادت القيادة الجزائرية بشكل هائل من الظروف الدولية المواتية التي سمحت بإعادة إحياء السلطة وإعادة ظهور الدولة الجزائرية السلطوية. فبدون قرض قيمته 20 مليار دولار من صندوق النقد الدولي عام 1994، لم تكن الدولة قادرة على الحفاظ على شبكات العملاء وقمع المعارضة، وكان من الممكن أن تفقد السيطرة بسهولة على المقاتلين الإسلاميين.
اخترع الجيش البوليساريو
إن استخدام تحليل الخطاب سبيل لمعرفة كيف ولماذا اخترع الرئيس الجزائري الاسبق هواري بومدين، استخدام فكرة جبهة البوليساريو الانفصالية يساعدنا على فك شفرة دلالة الأمر الأول والدلالة الثانية. من خلال فك رموز واضحة لخطب بومدين التي يسهل الوصول إليها الآن، نكتشف أن الدعاية الكاذبة بشأن تقرير المصير هي ذريعة لتصور التوسع في الصحراء المغربية. ذلك أن جبهة البوليساريو ليست سوى نتاج مصطنع للنظام العسكري في الجزائر.
يشير تحليل فرديناند دي سوسور، اللغوي السويسري، هنا إلى أن خطابات الرئيس بومدين تحتوي على دلالة على الحرب على الأرض، ويكشف الموقع أن هذه الحرب تقع بين كيانين. هذا على مستوى الدلالة إذ نلاحظ أن بومدين يعتمد خطاب “الحرب شريرة بين الأخوة”. كشف رولاند بارث النقاب عن الأسطورة التي يحاول بومدين الاستعانة بها وخطة جمال عبد الناصر للإطاحة بكل الملكيات في منطقة الشرق الأوسط، فهو غير قادر على تحقيق طموحاته لخلق الفوضى في المغرب منذ الستينات، وكان البديل الوحيد المتبقي هو إنشاء جبهة البوليساريو من خلال النهج النوعي الذي تتبعه لوي لشرح عملية بناء الدولة والاستبداد في الجزائر، يظهر هناك تناقض مع الإطار الشعبي لنماذج الموارد والمستأجرين للدولة، فإنها ترفض النفط باعتباره عاملاً حاسماً في النتائج السياسية وأنواع الأنظمة. بدلاً من ذلك، فإن الطريقة التي يوظف بها القادة هذه الإيجارات هي التي تضمن بقاء النظام من خلال تركيز بحثها على “المنعطفات الحرجة” في تاريخ الجزائر، تمكنت لوي من عزل الوكالة وسلوك النخب السياسية ووجدت أنها مهمة للغاية لإعادة ظهور نظام استبدادي بعد سنوات من الحرب الأهلية في التسعينات. ولهذا وصلت عملية صيانة النظام العسكري الآن إلى مرحلتها النهائية من التحنيط.
تحرير: عبد القادر الفيلالي
ترجمة: مجيدة فتاح