الاثنين 22 إبريل 2019
مجتمع

بعد ثلاث سنوات من التناوب عليه: وفاء الشافعي رئيسة جديدة لقسم التعمير بعمالة بنسليمان

بعد ثلاث سنوات من التناوب عليه: وفاء الشافعي رئيسة جديدة لقسم التعمير بعمالة بنسليمان مقر عمالة بنسليمان

التحقت مؤخرا وفاء الشافعي بعملها الجديد كمسؤولة عن قسم التعمير.. هذا القسم الذي ظل يتناوب عنه مسؤولون بشكل مؤقت، وذلك لفترة ثلاث سنوات، بعدما كانت تشغله المهندسة المعمارية فاطمة الزهراء القصيوي. هذه الأخيرة التي عاشت مضايقات كبيرة من العامل السابق و"لوبي العقار" پإقليم بنسليمان، وكانت إرادة بعضهم أن يجعلوا من فاطمة الزهراء أداة للتنفيذ، إلا أنها كانت لا تتماشى مع "التعليمات" ولا تنجز إلا ما تتأكد من سلامة وثائقه ولا تؤشر إلا على الملفات المستوفية لكل الشروط.

ومن الملفات التي أفاضت كأس المشاكل، مشروع عقاري ببوزنيقة لم يكن جاهزا قبل ست سنوات خلت، في الوقت الذي كان إقليم بنسليمان تابعا إداريا لجهة الشاوية ورديغة، وفق النظام الجهوي السابق، حيث أن المركز الجهوي للاستثمار كان مقره بمدينة سطات.. وفي الاجتماع الأسبوعي، بحضور الوالي ومختلف المسؤولين، تدخل اسم "نافذ" ببوزنيقة، واحتج على مسؤولة التعمير، محملا إياها مسؤولية تعطيل جاهزية أحد المشاريع العقارية.. وواقع الأمر ليس كذلك، وإنما الملف المعني كان صاحبه لم يتمم كل ما يتطلب منه أن ينفذه.. وبشكل متسرع قام عامل بنسليمان بإصدار قرار تأديبي في حق المسؤولة عن التعمير، وكان قرارا متسرعا، لكونه كان مطالبا أولا بإجراء بحث دقيق فيما حدث والوقوف عن مكامن الخلل ومن يتحمل مسؤولية التأخير.. لكن العامل أرضى جهات معينة "بالانتقام" من فاطمة الزهراء، التي بسبب هذا الإجراء أصيبت بحالة إحباط كبيرة، ولم تعد لها رغبة بشكل واضح في العمل، لكون قسم التعمير يخضع "لضغوطات" من جهات نافذة.. وعوض أن يكون عامل الإقليم إلى جانب رئيسة قسم التعمير، حينذاك، جعل منها كبش فداء.. وبقيت نفس المسؤولة تعيش حالة الإحباط، إلى انتقلت إلى عمالة الرباط.. وقدمت استقالتها من الوظيفة، وتشتغل اليوم بالقطاع الخاص كمسؤولة عن مكتب للهندسة المعمارية.

كان لابد من فتح هذه الصفحة لأن هناك إجراءات تتخذ لا من أجل الإصلاح، ولكن من أجل "الهدم" وخدمة مصالح أجندة خاصة، بدلا من التفكير في المسار العام للتعمير بإقليم بنسليمان، الذي له ملفات شائكة منها: ظاهرة النصب على مئات المستفيدين من مشاريع عقارية، حيث عانى هؤلاء المستفيدون من الاحتجاج والوعود دون نتيجة تذكر.

وهكذا، وبعد مرحلة المسؤولية المؤقتة بقسم التعمير، يتم تعيين مهندسة معمارية جديدة على رأس قسم التعمير بعمالة بنسليمان، ويتعلق الأمر بوفاء الشافعي، المتسلحة بتجربة هامة لا تقل عن ثماني سنوات. وهي خريجة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، واشتغلت بعمالة بنمسيك سيدي عثمان كمكلفة بقسم التعمير، ليتم تعيينها فيما بعد رئيسة لقسم التعمير بعمالة المضيق-الفنيدق، وقضت بهذه العمالة أربع سنوات.

ووفاء الشافعي متزوجة وأم لثلاثة أبناء، وأصولها من بني ملال.. وبحكم عمل والدها، قضت معظم حياتها بمدينة الجديدة، حيث حصلت على شهادة الباكالوريا قبل التخصص في مجال الهندسة المعمارية.

الأكيد أن وفاء الشافعي لها من المؤهلات والكفاءة ما يجعلها تنجح في مهمتها الجديدة، وإن كانت ملفات هامة جدا تنتظرها، مما يفرض عليها التعامل معها باحتياط كبير، لأن ملف التعمير بإقليم بنسليمان تتربص به أياد خفية تدعي النفوذ.