الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
سياسة

"مسلسل" دورة أكتوبر لبلدية المحمدية لم يكتمل بعد، وتأجيل نقطة الإقالة ليوم الخميس 18 أكتوبر

"مسلسل" دورة أكتوبر لبلدية المحمدية لم يكتمل بعد، وتأجيل نقطة الإقالة ليوم الخميس 18 أكتوبر ممثلو المجتمع المدني رفضوا إخلاء القاعة بعد قرار إجراء الجلسة مغلقة
بالفعل هو" مسلسل" وبه عنصر التشويق لأن لا أحد قادر على التكهن بنهايته، خاصة وأن أسلوب التقارب بين مكونات مجلس بلدية المحمدية (الذين كان حضورهم اليوم وازنا 43 من أصل47) بدا واضحا في جلسة اليوم الاثنين، واتضح ذلك من خلال مطالبة 23 عضوا بإجراء جلسة مغلقة، وهذه النقطة بالذات أغضبت ممثلي المجتمع المدني الذين حضروا بشكل مكثف، والعديد منهم احتجوا بأصوات مرتفعة ممزوجة بالغضب، وقال أحدهم: "بالأمس منحناكم أصواتنا واليوم تمنعونا ولو من حضور الدورة، أنتم انتهازيون أنتم أصحاب المصالح الخاصة...." وكان لباشا المدينة دور كبير في تهدئة الأوضاع وإخلاء القاعة. ويذكر أن دورة أكتوبر لبلدية المحمدية ستعرف محطتين، محطة اليوم مخصصة للمصادقة على مجموعة من النقط منها تخصيص بقعتين أرضيتين لتوسعة منبث المقاولات، واتفاقية شراكة بين المجلس الجماعي والأكاديمية الرياضية لشباب المحمدية.. ومن خلال هذه المعطيات، يتضح أن الغموض يكتنف النتيجة النهائية لهذه المحطات من دورة أكتوبر، وأصبح الكل يتساءل، هل فعلا تسير المعارضة في فرض توجهها وإرادتها الراميان إلى إقالة الرئيس عنترة، أم أن المفاجأة قادرة على فرض نفسها يوم الخميس القادم، خاصة وأن الكواليس بدأت تردد مجموعة من الأخبار منها إمكانية تصويت مجموعة من "الإخوان" الغاضبين لصالح عنترة بعدما تدخلت جهات نافذة في حزب العدالة والتنمية، ويذكر أن عدد الغاضبين من نفس حزب عنترة يصل عددهم 14 وإذا عادوا لمناصرة "أخيهم" انتهى الأمر... وبين هذا وذاك كل شيء يبقى واردا في هذا المسلسل المطول.