الأربعاء 17 أكتوبر 2018
رياضة

"تعيين"المكلف بتصحيح الإمضاءات ببلدية بنسليمان رئيسا لفريق كرة القدم "لإنقاذ" ابن الرئيس

"تعيين"المكلف بتصحيح الإمضاءات ببلدية بنسليمان رئيسا لفريق كرة القدم "لإنقاذ" ابن الرئيس شعار فريق حسنية بنسليمان، و الملعب البلدي ببنسليمان
تاريخيا اعتبر فريق حسنية بنسليمان بمثابة القنطرة للوصول  للمصالح الخاصة، بعضهم أخذها المطية الاولى لرئاسة البلدية ثم البرلمان،والبعض الآخر جعل مصلحة الفريق مقترنة بالبلدية وبمصلحته الخاصة،لأهداف مادية محظة،وآخرون مروا عبر بوابة الرئاسة وأنهوا مهمتهم بنجاح "باهر" عبر السيارة الفاهرة والحساب البنكي المطمئن... واقع الفريق اليوم لا يختلف عن هذا الواقع الذي لا يشرف الإقلاع الرياضي في اي شيء، بحيث أن ابن رئيس بلدية بنسليمان عمل"المستحيل" لإبعاد الرئيس السابق من الرئاسة وبالفعل توفق في ذالك  بطرق لم تحفظ  نزاهة تسليم المهمة من العديد من الشوائب ،تركت الإشاعات متناسلة في أوساط محبي فريق الحسنية... لكون الرئيس السابق غادر الفريق في "جنح الظلام" دون جمع عام استثنائي قانوني ودون استئدان المنخرطين..... وفي ظل هذه الأجواء أصبح ابن رئيس البلدية مسؤولا مباشرا عن الفريق، لكن هناك حالة التنافي ولا يمكنة رئاسة الفريق وهو مستشار ببلدية بنسليمان، ولهذه الغاية تحايل على القانون واختار  شخصا تحت أوامر والده (الرئيس)،ونظم جمعا عاما استثنا ئيا في مكان خاص بدلا من مكان عمومي ،من دون حظور ممثل السلطة المحلية او الشبيبة والرياضة او رجال الصحافة،ليتم تعيين رئيس جديد وهو الذي يشغل مهمة المسؤول عن تصحيح الإمضاءات بالمقاطعة الثانية ببنسليمان. كل هذا لاجل ماذا، الجواب بديهي وبسيط،وهو من اجل الدعم المادي الهام الذي سيقارب هذه السنة300مليون سنتيم، منها دعم البلدية للفريق المحدد في 200مليون سنتيم...وتجدر الإشارة ان مسؤولية تسيير الفريق لو كانت لدى جهات اخرى لما وصل الدعم الى 50مليون سنتيم في أحسن الأحوال.  وعلى لسان الرأي العام بالمدينة نسائل مسؤولي البلدية:هل انتخبتم من أجل التحايل على القوانين والبحث عن الاستفادات الخاصة؟