الخميس 23 مايو 2019
مجتمع

الهيني: لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين هي لجنة الزور وحقوقيو الاتجار في البشر

الهيني: لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين هي لجنة الزور وحقوقيو الاتجار في البشر الأستاذ محمد الهيني

يرى الأستاذ محمد الهيني، من دفاع المشتكيات ضحايا توفيق بوعشرين، في حديث مع "أنفاس بريس"، بأن تصريحات المساندين لبوعشرين مما يسمى لجنة الحقيقة والعدالة لا تستحق الرد أصلا، لأنها غير جدية وتخالف الحقيقة والمنطق، وصادرة عن أناس غير قانونيين، وليست لهم تجربة ولا ثقافة ولا شواهد ولا معرفة بالقانون.. وهم بالتالي أعتبرهم من منتحلي الصفة، من دون ضوابط.

وأضاف الهيني بأن هؤلاء أصدقاء المتهم، وهم من فصيلته وطائفته وجماعته، ولا يمكنهم إلا الادعاء بما يقولونه من بهتان وباطل.. وهكذا عندما تعوز الثقافة القانونية والأخلاق، ويكون طرف تابعا للمتهم أو ملحق له، كما هو الحال بالنسبة لبوعشرين، فيمكن انتظار كل شيء، يضيف الأستاذ الهيني، بدليل أن هؤلاء من هذه اللجنة شككوا في كل شيء: في المحكمة الدستورية، في محكمة النقض، في النيابة العامة، في المحكمة... إلخ، وهم يسلكون نفس منهجية المتهم بوعشرين، الذي وصل به الأمر إلى حد أن يشكك في نفسه وينكر حتى ذاته.

وأكد الهيني أن لجنة الحقيقة والعدالة يسميها لجنة الزور وحقوقيو الاتجار في البشر، لأنه ليست لهم كما، قلت، معرفة بالقانون، كما أن هرطقاتهم لا يقرأها ولا يسمعها أحد، ونحن عندما نريد أن  نعلق، فإننا نعلق على عمل أو رأي قانوني نختلف فيه وتكون الاستفادة عامة، أما أن تكون أمام  آراء غير قانونية وتتجاوز الواضحات، فهي لن تسقط إلا في باب المفضحات، لأن أصحاب هذه الآراء يفتقدون إلى الحس الثقافي والأخلاقي معا .

ووجه الهيني، في ختام تصريحه، رسالة إلى مساندي بوعشرين، يقول فيها: يا لجنة الزور، ويا حقوقيو الاتجار في البشر، لقد ارتكبتم فضيحة من الفضائح التي يسجلها عليكم التاريخ بمساندتكم مجرما من بني فصيلتكم وبني جلدتكم، وتنتهكون بذلك حقوق الضحايا، وسيتكلم التاريخ  غدا عنكم وعن فضيحتكم.