الاثنين 22 إبريل 2019
مجتمع

بوعشرين يمثل أمام المحكمة بعد أن كان إحضاره بالقوة العمومية وشيكا

بوعشرين يمثل أمام المحكمة بعد أن كان إحضاره بالقوة العمومية وشيكا المتهم توفيق بوعشرين
تعد الحضورية أهم شروط المحاكمة العادلة، ومثول المتهم والضحايا مدعومين بدفاعهم، يعطي شرعية للمحاكمة، غير أن رفض مثول توفيق بوعشرين مدير نشر يومية "أخبار اليوم" وموقع "اليوم24"، في جلسة الاثنين 8 أكتوبر 2018، أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، خلال مرافعات دفاع ضحاياه، اضطر معه القاضي فارح، إلى استدعائه وإن تطلب ذلك استعمال القوة العمومية لإرغامه على الحضور، وهو ما جعل دفاعه في موقع حرج ملتمسا طلب لقائه لإقناعه بذلك..
وسبق لمحمد الهيني عن دفاع الضحايا، أن أكد أنه لا يحق المتهم الانسحاب من الجلسة لكون المشرع لا يسمح له بذلك، فقانون المسطرة الجنائية لا يعرف إلا المحاكمة الحضورية أو الغيابية، وليس هناك نوع ثالث بينهما، بالنظر لأن المادة 423 من قانون المسطرة الجنائية ضيقت نطاق غياب المتهم في حالة رفضه الحضور للجلسة وهو موجود بالمحكمة، أي لم يحضر الجلسة لأنه لا يمكن الحضور للجلسة ومغادرتها لأي سبب غير أمر الرئيس بطرده من الجلسة في حالة ارتكابه لضوضاء أو عرقلة الجلسة لأي سبب، ونبه المحامي الهيني لخطورة هذه السابقة لأن قواعد المحاكمة الجنائية من النظام العام ولا تخضع للأهواء أو النزوات أو إرادة الاطراف ومن شأن ذلك المساس بسلطة المحكمة وبقواعد الحضورية وباحترام حقوق الدفاع، يقول المحامي الهيني.
يذكر أن بوعشرين الموضوع في حالة اعتقال منذ فبراير 2018، متابع من أجل جرائم الاتجار بالبشر..