الخميس 15 نوفمبر 2018
خارج الحدود

انتخابات الرئاسة في البرازيل تتجه إلى جولة ثانية في هذا التاريخ

انتخابات الرئاسة في البرازيل تتجه إلى جولة ثانية في هذا التاريخ مرشح اليمين المتطرف، جايير بولسونارو

تصدر مرشح اليمين المتطرف، جايير بولسونارو، نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في البرازيل، التي جرت يوم الأحد 7 أكتوبر 2018، بعد حصوله على أكثر من 46% من الأصوات، حسب ما أعلنت السلطات الانتخابية، وفق نتائج شبه نهائية.

ولم يتمكن بولسونارو من الحصول على نسبة الخمسين بالمئة اللازمة للفوز من الجولة الأولى، الأمر الذي سيقود الضابط السابق في الجيش البرازيلي إلى خوض جولة ثانية في 28 أكتوبر 2018 ضدّ فرناندو حداد، مرشح حزب العمال اليساري (حزب الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا) الذي حلّ ثانياً بحصوله على نحو 28% من الأصوات.

ومع تقدم بولسونارو (63 عاما) بفارق شاسع على حداد في الجولة الأولى، التي تنافس فيها 13 مرشحاً، فإن الجولة الثانية لن تكون مماثلة، إذ أن استطلاعات الرأي تتوقع أن يكون الفارق بين المرشحين فيها ضئيلا للغاية.

وبنى مرشح اليمين المتطرف حملته الانتخابية على وعود؛ أبرزها الحد من معدلات الجريمة المرتفعة في البلاد وعدم تورطه بالفساد.

فرناندو حداد، مرشح حزب العمال اليساري

لكن كثيرين من الناخبين البالغ عددهم الإجمالي 147 مليونا يعارضون بشدة بولسونارو الذي يطلق باستمرار تصريحات مهينة ضد النساء والفقراء، كما يبدي إعجابا شديدا بالحكم الديكتاتوري العسكري (1964-1985).

وفي الجولة الثانية، سيخوض بولسونارو الانتخابات ضد حداد، البالغ من العمر 55 عاماً، والذي رشحه حزب العمال اليساري بدلاً من الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي يقضي حكما بالسجن في قضية فساد منذ أبريل الماضي.

وكانت البرازيل شهدت ازدهارا اقتصاديا غير مسبوق خلال عهد لولا بين عامي 2003 و2010، وعانت من أسوأ حالة ركود خلال حكم خليفته التي اختارها ديلما روسيف، والتي عزلها البرلمان بعد فضيحة مالية في عام 2016.. وحكم حزب العمال البرازيل من 2003 إلى 2016 قبل أن ينتهي حكمه بشكل مفاجئ مع عزل روسيف.

ويلوم الكثير من البرازيليين حزب العمال على الصعوبات الاقتصادية الراهنة في البلاد.