الاثنين 25 مارس 2019
مجتمع

المحطة الأولى لبداية الترافع في ملف "صاحب 17 مليار" يوم 16 أكتوبر

المحطة الأولى لبداية الترافع في ملف "صاحب 17 مليار" يوم 16 أكتوبر زين العابدين حواص مع صورة مقر بلدية حد السوالم

لخامس مرة يتم تأجيل ملف زين العابدين حواص ومن معه، وذلك بطلب من دفاعه، حيث أكد (هذا الأخير) في آخر جلسة (2 أكتوبر 2018)، أن الملف استوفى كل الشروط والوثائق اللازمة لانطلاق المرافعة فيه.. وهكذا حدد القاضي، علي الطرشي، يوم 16 أكتوبر 2018، كمحطة أولى لبداية مرافعات المحامين.

ويذكر أن البرلماني والرئيس السابق لبلدية السوالم، زين العابدين حواص، يتابع في حالة اعتقال مع متابعة سبعة متهمين آخرين في حالة سراح؛ وتوجه لهم تهم تتعلق بالارتشاء وتبديد أموال عامة والتزوير في محرر رسمي. ومن المتهمين السبعة موظفون جماعيون لهم مهام بميدان التعمير، إلى جانب متابعة مستشارين جماعيين.

وكانت قضية زين العبدين قد تفجرت عقب شكايات مباشرة للوكيل العام من طرف منعشين عقاريين، اتهموه بالارتشاء وتزوير وثائق تهم ملفاتهم الاستثمارية... ومن بين المتابعين في نفس الملف، موظف بقسم التعمير بعمالة برشيد، على اعتبار أن بلدية السوالم تابعة إداريا لعمالة برشيد. وملف حواص هو ما بات يعرف لدى الرأي العام المغربي بـ "صاحب 17 مليار".

وحسب المعطيات الأولية المرتبطة بهذا الملف، فإن مجريات المحاكمة ستبرز حقائق جديدة على اعتبار أن أسماء وازنة لها ارتباط بنفس الملف، وهذا ما تؤكده المكالمات الواردة بين بعض الجهات والمتهم الرئيسي في هذا الملف...

ويذكر أن حواص كان ينتمي لحزب الاستقلال، إلى جانب مهمته كبرلماني عن دائرة برشيد، وكان يشغل كذلك رئيسا لبلدية السوالم، وكان عضوا بمجلس جهة الشاوية ورديغة وفق النظام الجهوي السابق.