الخميس 13 ديسمبر 2018
مجتمع

الحاجب.. إقالة رئيس جماعة ظل يقيم بهولندا وتسبب في " بلوكاج " المشاريع ومصالح المواطنين‎

الحاجب.. إقالة رئيس جماعة ظل يقيم بهولندا وتسبب في " بلوكاج " المشاريع ومصالح المواطنين‎ محمد أوراغ (يمين). عبد العزيز العامود

علمت " أنفاس بريس " من مصدر مطلع بجماعة أيت بوبيدمان ( إقليم الحاجب ) أن 22 عضوا من أصل 27 من الأعضاء المزاولين مهامهم بهذه الجماعة القروين صوتوا لصالح ملتمس إقالة رئيس الجماعة محمد أوراغ ( حزب البام ) طبقا للمادة 70 من القانون التنظيمي 14-113، حيث يرتقب تشكيل مجلس جديد في أجل لا يتعدى شهر.

وعزت مصادر " أنفاس بريس " سبب إقالة الرئيس إلى غيابه المستمر عن تدبير شؤون جماعة أيت بوبيدمان بحكم إقامته بالديار الهولندية، وكثيرا ما يحاول تبرير غيابه عبر الإدلاء بالشهادات الطبية، وهو ما أدى – تضيف نفس المصادر – إلى " بلوكاج " المشاريع بأيت بوبيدمان ( مشروع محول كهربائي بمركز بودربالة، مشروع الماء للصالح للشرب بأيت عقا ) بالإضافة إلى تعطيل الكثير من المصالح وتراخي العمل داخل الإدارة، ناهيك عن آثار غياب الرئيس فيما يتعلق بتتبع الدعاوى القضائية المرفوعة ضد المجلس وضمنها الدعوى القضائية التي رفعها أحد المواطنين المتضررين من مياه الواد الحار التي أضرت بعقاره الفلاحي، حيث حكمت المحكمة الإدارية بمكناس لصالح هذا المواطن المتضرر في مواجهة مجلس أيت بوبيدمان بأداء تعويض قدره 50 ألف درهم مع غرامة قدرها 500 درهم عن كل يوم تأخير، وهي الغرامات التي مازالت تحتسب الى يومنا وهو ما يشكل إهدارا لمالية المجلس، إذ كان يفترض في الرئيس تنفيذ الحكم القضائي، لكن إقامته بهولندا حالت دون ذلك، ويعد هذا من جملة المؤاخذات التي دفعت أغلبية أعضاء المجلس التصويت لصالح ملتمس إقالته في دورة أكتوبر الأخيرة، بعدما ظلت السلطات المحلية تتعاطى مع معطى غياب الرئيس بمنطق التجاهل رغم الكثير من المراسلات التي وجهت لها بهذا الشأن من طرف أعضاء مجلس أيت بوبيدمان، ويرتقب أن يخلف عبد العزيز العامود المحامي بهيئة مكناس ( الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ) أوراغ على رأس مجلس أيت بوبيدمان.