الجمعة 19 أكتوبر 2018
خارج الحدود

الجزائر.. اشتباكات بين "متقاعدي الجيش" والدرك تخلف 300 مصاب(مع فيديو)

الجزائر.. اشتباكات بين "متقاعدي الجيش" والدرك تخلف 300 مصاب(مع فيديو) مشهد من المواجهات
أسفرت الاشتباكات التي نشبت بين قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الجزائري، ومتقاعدي الجيش الوطني الشعبي الجزائري" عن العديد من الإصابات.
ونقل موقع TSA الجزائري عن أحد المحتجين أن المواجهات اندلعت في العاصمة الجزائرية في حدود الساعة الرابعة، من مساء أمس الأحد 23 شتنبر 2018، بعد أن حاولت قوات الدرك تفريق الاعتصام، وأوقعت إصابات كثيرة، فاقت -حسب ما أكد نسيم حمشة، منسق الجزائر العاصمة لمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي- 300 شخص، مؤكد القمع الجزائري، استخدام القنابل المسيلة للدموع، و العصي.
يذكر أن "متقاعدي الجيش"، يرفعون، منذ أسبوع، عدة مطالب تتعلق بإعادة دمج الأشخاص الذين لا يزال سنهم يسمح لهم بالعودة إلى صفوف الجيش، والرعاية الطبية للجنود السابقين الذين أصيبوا أثناء فترة الخدمة، بالإضافة إلى زيادة منحة المعاش وتحسين الرعاية الاجتماعية.
من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الجزائرية في وقت سابق أن الكثير ممن ينسبون أنفسهم لـ"متقاعدي الجيش" هم من المشطوبين والمتابعين قضائيا الذين يقدّمون أنفسهم كضحايا هُضمت حقوقهم الاجتماعية والمادية ويستعملون الشارع كوسيلة ضغط لفرض منطقهم.
وأكدت الوزارة أن "جمعية متقاعدي الجيش الوطني الشعبي" تبقى الهيئة الوحيدة المخولة للتعبير عن مطالبهم لدى المصالح المختصة لوزارة الدفاع الوطني.