الاثنين 17 ديسمبر 2018
رياضة

عصبة الشاوية للملاكمة تعقد جمعها العام العادي بدون مفاجآت

عصبة الشاوية للملاكمة تعقد جمعها العام العادي بدون مفاجآت خلال الجمع العام لعصبة الشاوية للملاكمة حرف (أ)
عقدت عصبة الشاوية للملاكمة حرف (أ) بمقر الجامعة الملكية المغربية للملاكمة جمعها العام العادي يوم السبت 22 شتنبر 2018،وذلك بحضور 23 رئيسا من أصل 25 يمثلون أندية العصبة الشاوية.
في البداية، تمت قراءة الفاتحة ترحما على مجموعة من الأسماء المرتبطة بالملاكمة وهم الملاكم قيد حياته حمزة آيت موسى ومدرب نجم الشباب البيضاوي مشرق الصديق ووالد رئيس جمعية أولاد حدو للملاكمة ورئيس عصبة بركان الناظور ميلود .
وافتتحت أشغال الجمع بكلمة للرئيس العصبة محمد لحجاوج، شكر من خلالها الحضور على انشغالهم بمستقبل الملاكمة على المستوى الجهوي وسبل الإرتقاء بها لما يجعلها تتبوأ مكانة متميزة .
بعد ذلك، تمت قراءة التقرير الأدبي من طرف الكاتب العام هشام محفوظ والتقرير المالي من لدن نائب أمين المال السيد عبد الله شومدراس .
ليفتح باب النقاش من طرف رؤساء الأندية والجمعيات بالعصبة أبرزهم المصطفى الكندالي الرئيس الأسبق لعصبة الشاوية؛ مؤكدا على ضرورة تفعيل عقدة أهداف بين العصب والجامعة على غرار عقدة أهداف 2009 لما لها من إيجابيات في الإستقلال المالي لتسيير شؤونها. كما شدد على ضرورة فتح المجال لمدرب الإتحاد البيضاوي البطل الأسبق محبوب من أجل حضور المعسكرات الإعدادية للفرق الوطنية.
وأكد مصطفى النيش، رئيس جمعية إنيرجيك وعضو لجنة الملاكمة النسوية بالجامعة في تدخله على ضرورة إنصاف الجمعيات بمنحهم شهادة الترتيب عند نهاية مختلف البطولات الوطنية خاصة على المستوى الجهوي باعتباره اعترافا بالعمل الجاد لهذه الأخيرة.
كما تحدث عن الغياب التام للتواصل بالجامعة حيث أنه راسلها في العديد من المواضيع التي تتعلق بالملاكمة النسوية دون رد.
بعد دلك تم التصويت بالإجماع عن التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع.
للإشارة فقد مثل الجامعة في أشغال الجمع العام الآنسة وسام زبيدة وحضر أشغاله العديد من الأطر الوطنية والدولية أبرزهم الدكتور محمد مستحسان رئيس النادي الشعبي، وعضو المكتب التنفيذي للجامعة والاتحاد الدولي ورئيس الكونفدرالية الإفريقية للملاكمة.